منتدى الساده الكتانيين
عزيزى الزائر/ عزيزتى الزائرة
يرجى التكرم بتسجيل الدخول ان كنت عضو فى المنتدى أو التسجيل ان كنت ترغب فى الانضمام الى اسرة المنتدى وشكرا
ادارة منتدى السادة الكتانيين

منتدى الساده الكتانيين

ساحه للتصوف الشرعى السلفى على منهج الامام محمد بن عبد الكبير الكتانى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 رأى الأئمة من أهل السنة رضى الله عنهم فى معاوية ابن أبى سفيان غفر الله لنا وله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
إبن الإسلام



عدد المساهمات : 6
تاريخ التسجيل : 29/09/2010

مُساهمةموضوع: رأى الأئمة من أهل السنة رضى الله عنهم فى معاوية ابن أبى سفيان غفر الله لنا وله   الأربعاء سبتمبر 29, 2010 7:05 pm

الحاكم النيسابوري والطعن في معاوية :
......................................................................

قال الذهبي في سير اعلا م النبلاء ج17 ص174

أنبأني أحمد بن سلامة، عن محمد بن إسماعيل الطرسوسي، عن ابن طاهر: أنه سأل أبا إسماعيل عبد الله بن محمد الهروي، عن أبي عبد الله الحاكم، فقال: ثقة في الحديث، رافضي خبيث .
قلت: كلا ليس هو رافضيا، بلى يتشيع .
قال ابن طاهر: كان شديد التعصب للشيعة في الباطن، وكان يظهر التسنن في التقديم والخلافة، وكان منحرفا غاليا عن معاوية رضي الله عنه وعن أهل بيته، يتظاهر بذلك، ولا يعتذر منه، فسمعت أبا الفتح سمكويه بهراة، سمعت عبد الواحد المليحي، سمعت أبا عبد الرحمن السلمي يقول: دخلت على الحاكم وهو في داره، لا يمكنه
الخروج إلى المسجد من أصحاب أبي عبد الله بن كرام ، وذلك أنهم كسروا منبره، ومنعوه من الخروج، فقلت له: لو خرجت وأمليت في فضائل هذا الرجل حديثا، لاسترحت من المحنة، فقال: لا يجئ من قلبي، لا يجئ من قلبي .))


انظر كيف اتهموه بالتشيع وبالترفض فقط لاجل انه طعن في معاوية . ( والامام الحاكم رضى الله عنه صاحب المستدرك لا علاقة له بالشيعة ولا بالروافض فكل ذلك من أجل ابن أبى سفيان)...؟؟؟؟؟أضيف إلى هذا قول ابن تيمية زعيم مكفراتية الوهابية :
قال ابن تيمية : « هذا مع إن الحاكم منسوبٌ إلى التشيع , وقد طُلِبَ منه أن يروي حديثًا في فضل معاوية , فقال : ما يجيء من قلبي , ما يجيء من قلبي , وقد ضربوه على ذلك فلم يفعل , و هو يروي في الأربعين أحاديث ضعيفةً بل موضوعةً عند أئمة الحديث , كقوله بقتال الناكـثين , والقاسطين , والمارقين » . « منهاج السنة » ( 7 /




الامام الشافعي وعدم قبول شهادة معاوية :


قال أبو الفداء في تاريخه :
(( ورويَ عن الشافعي رحمه الله تعالى أّنه أسرّ إالى الربيع أنه لايقبل شهادة أربعة من الصحابة وهم معاوية وعمرو بن العاص والمغيرة وزياد . )) [1]


الحسن البصري وموبقات معاوية :


روى الطبري وابن الأثير وابن الجوزي وأبي الفداء وابن كثير وغيرهم
(( عن الحسن البصري : أنه قال : أربع خصال كنّ في معاوية لو لم يكن فيه منهنّ إلا واحدة لكانت موبقة ، انتزاؤهُ على هذه الامة بالسفهاء حتى ابتزها أمرها بغير مشورة منهم ، وفيهم بقايا الصحابة وذوو الفضيلة ، واستخلافه ابنه بعده سكيراً خميراً يلبس الحرير ويضرب بالطنابير ، وادعاؤهُ زياداً وقد قال رسول الله (ص) الولد للفراش وللعاهر الحجر ، وقتله حجراً ، ويلاً له من حجر وأصحاب حجر ، مرتين . )) [2]
.................................................. .................

[1] تاريخ ابي الفداء المسمى المختصر في أخبار البشر ج1 ص259 ، ورواه البغدادي في خزانة الأدب ج6 ص51


[2] تاريخ الطبري ج4 ص208 ، الكاٍٍٍٍٍٍٍمل في التاريخ لابن الاثير ج3 ص487 ، المنتظم لابن الجوزي ج5 ص243 النجوم الزاهرة لابن تغري بردي ج1 ص185 كلهم في حوادث سنة 51 للهجرة ، تاريخ ابي الفداء المسمى بالمختصر في أخبار البشر ج1 ص259 فصل : استلحاق معاوية زيادا ، تاريخ ابن الوردي ج1 ص160 حوادث سنة 45 البداية والنهاية ج8 ص139 نقله بالمعنى ، خزانة الأدب ج6 ص51



الإمام عبد الرزاق الصنعاني والطعن في معاوية :



قال الحافظ ابن حجر العسقلاني :
(( قال ابو داود : وكان عبد الرزاق يعرِّض بمعاوية . )) [1]
وقال الذهبي :
(( العقيلي : حدثني احمد بن زكير الحضرمي ، حدثنا محمد بن اسحاق بن يزيد البصري ، سمعت مخلدا الشعيري يقول : كنت عند عبد الرزاق فذكر رجل معاوية ، فقال : لا تقذر مجلسنا بذكر ولد ابي سفيان . ))[2]

ـ ترجمة عبد الرزاق الصنعاني :

هو من كبار العلماء ومن رجال الستة ( البخاري ومسلم والترمذي والنسائي وابو داود وابن ماجه )
قال الحافظ ابن حجر:
(( قال محمد بن اسماعيل الفزاري : بلغني ونحنُ بصنعاء ان احمد (بن حنبل) ويحيى (بن معين) تركا حديث عبد الرزاق ، فدخلنا غَمٌّ شديد ، فوافيت ابن معين في الموسم فذكرتُ لهُ .
فقال : يا ابا صالح لو ارتد عبد الرزاق ما تركنا حديثه . )) [3]
ـ وقال ايضا :
(( وقال يعقوب بن شيبة ، عن علي بن المديني : قال لي هشام بن يوسف : كان عبد الرزاق اعلمنا واحفظنا . قال يعقوب : وكلاهما ثقة ثبت . )) [4]
.................................................. ........................
[1] تهذيب التهذيب ج2 ص574 طبعة مؤسسة الرسالة بترجمة عبد الرزاق

[2]ميزان الاعتدال ج2 ص610 بترجمة عبد الرزاق

[3] تهذيب التهذيب ج2 ص574 بترجمة عبد الرزاق

[4] تهذيب التذيب ج2 ص573
__________________




الحافظ جرير بن عبد الحميد والطعن في معاوية :


ـ قال ابن حجر العسقلاني :
(( وقال الخليلي في الارشاد : ثقة متفق عليه . وقال قتيبة : حدثنا جرير الحافظ المقدّم ، لكني سمعته يشتم معاوية علانية . )) [1]

ـ ترجمة جرير :

ثقة عادل من رجال الستة ( البخاري ومسلم والترمذي والنسائي وابو داود وابن ماجه )
قال ابن حجر العسقلاني :
(( قال محمد بن سعد : كان ثقة يرحل اليه ، وقال ابن عمار الموصلي : حجة ، كانت كتبه صحاحا .
وقال ابو القاسم اللالكائي : مجمع على ثقته ، وقال ابو احمد الحاكم : هو عندهم ثقة .
وقال الخليلي في الارشاد : ثقة متفق عليه .
وقال ابن حبان : كان من العباد الخشن . وقال علي بن المديني : كان جرير صاحب ليل
وثقه ابن حجر والعجلي وابو حاتم والنسائي وغيرهم . وقال ابن خراش : صدوق . )) [2]
.................................................. ...........................

[1] تهذيب التهذيب ج1 ص298 بترجمته .
[2] تهذيب التهذيب ج1 ص297-298



الحافظ الفضل بن دكين والنيل من معاوية :قال الحافظ الذهبي :
(( أبو أحمد الحاكم : حدثنا الحسين الغازي قال : سألت البخاري عن ابي غسان قال : وعماذا تسأل ؟ قلت : التشيع ، فقال : هو على مذهب اهل بلده ، ولو رأيتم عبيد الله بن موسى ، وابا نعيم ، وجماعة مشايخنا الكوفيين ، لما سألتمونا عن ابي غسان .
قلت ( الذهبي ) : وقد كان ابونعيم وعبيد الله ، معظّمين لابي بكر وعمر ، وانما كانا ينالان من معاوية وذويه ، رضي الله عن جميع الصحابة . )) [1]

ـ ترجمة ابو نعيم الفضل بن دكين :

هو الثقة العدل الحافظ من رجال الستة ( البخاري ومسلم والترمذي والنسائي وابو داود وابن ماجه )
قال الذهبي :
(( ابو نعيم الفضل بن دكين الحافظ الكبير شيخ الاسلام ... )) [2]
.................................................. ..........................



[1] سير اعلام النبلاء ج10 ص432 بترجمة ابو غسان مالك بن اسماعيل بن درهم

[2] سير اعلام النبلاء ج1 ص142 بترجمته





الحافظ الكبير سليمان بن مهران الاعمش والطعن في معاوية :


روى البلاذري في انساب الاشراف بسند صحيح قال :
(( وحدثني عبد الله بن صالح العجلي عن عبيد الله بن موسى قال ذكر معاوية عند الاعمش فقالوا : كان حليما ، فقال الاعمش : كيف يكون حليما وقد قاتل عليا وطلب – زعم – بدم عثمان من لم يقتله ، وما هو ودم عثمان ، وغيره كان اولى بعثمان منه .
وحدثت عن شريك عن الاعمش انه قال : كيف يُعَدُّ معاوية حليما وقد قاتل علي بن ابي طالب . )) [1]

ـ ترجمة الاعمش :

قال الذهبي :
(( الاعمش سليمان بن مهران ، الامام ، شيخ الاسلام ، شيخ المقرئين والمحدثين ابو محمد الاسدي الكاهلي مولاهم الكوفي الحافظ ... )) [2]
وقال الحافظ ابن حجر :
(( وقال ابن المديني : حفظ العلم على امة محمد (ص) ستة : عمرو بن دينار بمكة ، والزهري بالمدينة وابو اسحاق السبيعي والاعمش بالكوفة وقتادة ويحيى بن ابي كثير بالبصرة . )) [3]
.................................................. ...............................



[1] أنساب الأشراف ج5 ص137 تحقيق الدكتور سهيل زكار

[2] سير اعلام النبلاء ج6 ص226 رقم110

[3] تهذيب التهذيب ج2 ص106 بترجمته




الامام مسروق بن الاجدع :

روى البلاذري في انساب الاشراف :
(( وحدثنا يوسف و اسحاق قالا : جرير عن الاعمش عن ابي وائل قال : كنت مع مسروق بالسلسلة فمرت به سفائن فيه اصنام صفر تماثيل الرجال ، فسألهم عنها فقالوا : بعث بها معاوية الى ارض السند والهند تباع له فقال مسروق : لو اعلم انهم يقتلونني لغرقتها ، ولكني اخاف ان يعذبوني ثم يفتنوني ، والله ما ادري اي الرجلين معاوية ، أرجل يئس من الاخرة فهو يتمتع من الدنيا ، ام رجل زين له سوء عمله . ))[1]

ـ ترجمة مسروق :

قال الذهبي في سير اعلام النبلاء :
(( مسروق ابن الاجدع ، الامام ، القدوة ، العلم ، ابو عائشة الوادعي الهمداني الكوفي ... وعداده في كبار التابعين وفي المخضرمين الذين أسلموا في حياة النبي (ص) . )) [2]
.................................................. ............................
[1] أنساب الأشراف ج5 ص137 بتحقيق الدكتور سهيل زكار

[2] سير أعلام النبلاء ج4 ص63 رقم17



الحافظ شريك بن عبد الله :


قال الذهبي في ميزان الاعتدال :
(( وروي انّ قوما ذكروا معاوية عند شريك فقيل : كان حليما .
فقال شريك : ليس بحليم مَنْ سَفَّهَ الحق وقاتل عليا ...
قلت : قد كان شريك من اوعية العلم . )) [1]

ـ وقال في سير اعلام النبلاء :
(( شريك بن عبد الله العلامة الحافظ القاضي ابو عبد الله النخعي احد الاعلام ..... )) [2]

ومع ذلك اتهم شريك بالتشيع لهذه الامور .
.................................................. ..................

[1] ميزان الإعتدال ج2 ص274
[2] سير أعلام النبلاء ج8 ص37



الكاتب والاديب الشهير الجاحظ :


فإنه شديد الطعن على معاوية قال :
(( فعندما استوى معاوية على الملك ، واستبد على بقية الشورى ، وعلى جماعة المسلمين من الأنصار والمهاجرين في العام الذي سموه عام الجماعة ،وماكان عام جماعة بل كان عام فرقةٍ وقهر وجبرية وغلبة ، والعام الذي تحولت فيه الإمامة ملكاً كسرويا ، والخلافة منصباً قيصرياً ولم يعد ذلك أجمع الضلال والفساق
ثم مازالت معاصيه من جنس ما حكينا ، وعلى منازل ما رتبنا حتى ردّ قضية رسول الله (ص) رداً مكشوفاً ، وجحد حكمه جحداً ظاهراً في ولد الفراش ومايجب للعاهر من إجماع الأمة على أنّ سمية لم تكن لأبي سفيان فراشاً ، وأنه إنما كان بها عاهراً ، فخرج بذلك من حكم الفجار إالى حكم الكفار . ))[1]

- وقال أيضاً :

(( كان عليٌّ لايستعمل في حربه إلا ماعدّله ووافق فيه الكتاب والسنة ، وكان معاوية يستعمل خلاف الكتاب والسنة ، ويستعمل جميع المكايد ، وجميع الخدع ، حلالها وحرامها ، ويسير في الحرب سيرة ملك الهند إذا لاقى كسرى ، وخاقان إذا لاقى زنبيل ، وفنغور إذا لاقى المهراج ، وعليّ يقول : لاتبدؤوهم بقتل حتى يبدؤوكم ، ولاتتبعوا مدبراً ولا تجهزوا على جريح ، ولا تفتحوا باباً مغلقاً . ))[2]

وقال أيضاً :

(( وكان معاوية يؤتى بالجارية فيجردها من ثيابها بحضرة جلسائه ، ويضع القضيب على ركبها ، ثم يقول : إنه لمتاع لو وجد متاعاً . ))[3]
.................................................. ...........................



[1]رسائل الجاحظ ص241 ( الرسائل الكلامية ) تقديم وشرح الدكتور علي أبو ملحم ، رسائل الجاحظ ص8 ( القسم الثاني ) فصل : معاوية وعام الجماعة ، شرح وتقديم عبد الأمير مهنا

[2] رسائل الجاحظ ص 365 ( الرسائل السياسية ) تقديم وشرح الدكتور علي أبو ملحم

[3]رسائل الجاحظ ص70 ( الرسائل الكلامية ) تقديم وشرح الدكتور علي أبو ملحم ، رسائل الجاحظ ص102 ( كتاب القيان ) شرح وتقديم عبد الأمير مهنا .




الحافظ احمد الغماري وتكفير معاوية


قال في كتابه الجواب المفيد للسائل والمستفيد :
(( وفي الصحيح ، صحيح مسلم عن علي عليه السلام قال : والذي فلق الحبة برأ النسمة انه لعد عهده الي رسول الله (ص) أنه لا يحبني الا مؤمن ولا يبغضني الا منافق .
وفي صحيح الحاكم وغيره : مَنْ سبَّ عليا فقد سبني ومن سبني فقد سب الله ؟ ومن سب الله فقد كفر ،
وفي الصحيح وغيره مما تواتر تواترا مقطوعا به :من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاده ، وهذا الحديث قد جمع اسانيده ابن جرير الطبري في مجلدين لكثرتها ....
والمقصود من هذه الاحاديث الصحيحة المتفق عليها مع ما تواتر من لعن معاوية لعلي على المنبر طول حياته ، وحياة دولته الى عمر بن عبد العزيز وقتاله وبغضه ، يطلع منه انه منافق كافر ، فهي مؤيدة لتلك الاحاديث الاخرى
ويزعم النواصب ان ذلك ( أعني لعن معاية لعلي ) كان اجتهادا ، مع ان النبي (ص) يقول في مطلق الناس : " لعن المؤمن كقتله " فإذا كان الاجتهاد يدخل اللعن وارتكاب الكبائر فكل سارق وزان وشارب وقاتل يجوز ان يكون مجتهدا ، فلا حد في الدنيا ولا عقابَ في الاخرة . )) [1]

ـ وقال في كتابه جؤنة العطار بعد ان روى حديث اذا رايتم معاوية على منبري فاقتلوه :

(( وهذا حديث صحيح على شرط مسلم ، وهو يرفع كل غمة عن المؤمن المتحير في شأن هذا الطاغية قبحه الله ، ويقضي على كل ما يموه به المموهون في حقه
ومن اعجب ما تسمعه ان هذا الحديث خرجه كثير من الحفاظ في مصنفاتهم ومعاجمهم المشهورة ولكنهم يقولون : " فطلع رجل " ولا يصرحون باسم اللعين معاوية ، سترا عليه وعلى مذاهبهم الضلالية في النصب وهضم حقوق ال البيت ولو برفع منار أعداءهم فالحمد لله الذي حفظ هذه الشريعة رغم على دس الدساسين وحفظ المبطلين . )) [2]
.................................................. ..........................
[1] الجواب المفيد للسائل والمستفيد ص59

[2]جؤنة العطار ج2 ص154 ( نقلته من احدى كتب السيد السقاف )




السيد محمد بن عقيل العلوي الشافعي :

فقد كتب كتابين في ذم معاوية بن ابي سفيان وهما : النصائح الكافية لمن يتولى معاوية والاخر تقوية الايمان
وقد أثبت فيهما ان معاوية ملعون لا يجوز الترضي عليه بل يجب لعنه والتبري منه
وذكر كثيرا من جرائمه وبوائقه وقد أجاد وأفاد
فلله دره فهو شجاع كأجداده من آل البيت عليهم السلام



السادة السنة من ذرية ال البيت (ع) :

فإن الساده من اهل السنة والجماعة ذاهبون الى لعن معاوية والتبري منه وقد نقل عقيدتهم هذه السيد محمد بن عقيل العلوي في كتابه النصائح الكافية لمن يتولى معاوية :

(( تذييل : عقيدة السادة العلوية :
قال لي بعض علماء حضرموت يوما بعد ان جرى البحث بيني وبينه في مسألة وجوب بغض معاوية وجواز لعنه ومنع الترضي عنه وتسويده : أنّ اسلافك السادة العلويين الحسينين كلهم سنيون أشعريون عقيدة ، شافعيون مذهبا ، وهم من العلم والعمل والزهد والورع بمقام سام ومرتبة عالية فكيف خالفتهم بأقوالك واعتقادك أترى انهم اخطأوا وأصبت ام الامر بالعكس
فأجبته : ان السادة العلويين رضي الله عنهم لكما ذكرت من كمال العلم والمعرفة بالله وسلوك الطريق المستقيم وعقائدهم هي عقائد اجدادهم المطهرين واسلافهم المهتدين اخي النبي وابن عمه علي بن ابي طالب كرم الله وجهه وسبطي رسول الله وريحانتيه الحسن والحسين وزين العابدي والحسن المثنى ومحمد الباقر وجعفر الصادق وموسى الكاظم وعلي العريضي ومحمد بن علي وعيسى بن محمد والمهاجر الى الله احمد بن عيسى ومن بعدهم من الائمة العظام على جدهم وعليهم افضل الصلاة والسلام لا يحيدون عن تلك الطريقة ولا يتحققون الا بتلك الحقيقة ، قال القطب الحداد قدس سره العزيز :
وأنا على اثارهم وسبيلهم وما نحن عن حق لهم بنيام
وقد وافق اعتقادهم اكثر ما دونه ابو الحسن الاشعري في كتبه الكلامية فهم اشعريون بهذا المعنى وهم شافعيو المذهب في الفروع الفقهية الا ان لهم اختيارات وانظار خالفوا فيها الشفاعية والاشعرية كقولهم بسنية الصلاة على الال في التشهد الاول وترك الكثير التلفظ بالنية عند الاحرام وقول البعض بجواز الجمع بين الصلاتين في الحضر كقولهم بعدم صحة تزويج الشريفة الحسنية او الحسينية من غير بنيهما وإن رضيت ورضي وليها وعدم اعتبار خصال الكفاءة بينهم خاصة غير النسب وكقول الاكثر منهم بصحة بيع الوفا المعروف وكقولهم بجواز نقل الزكاة ودفعها الى صنف واحد او شخص واحد وبجواز المعاطاة في بعض البيوع ومعاملة السفيه وكون الرشد اصلاح الدنيا فقط وكقولهم بجواز المزارعة والمخابرة والمناشرة ورد الباقي من التركة بعد ذوي الفروض عليهم غير الزوجين اذا لم ينتظم بيت المال فان فقدوا فيمن انقطع حيضها لغير علة بان تتربص تسعة اشهر ثم تعتد بثلاثة اشهر والقول بجواز الفسخ لغائبة الزوج اذا تعذر تحصيل النفقة وكقولهم بصحة ايمان المقلد خلافا للاشعري ومخالفتهم له في قوله ان الوجود عين الذات وانكارهم عليه بعض مسائل التفضيل والقول بقطعيته وكقول الكثير منهم بانتفاء عدالة معاوية واشباهه وبغضهم في الله ومنع تسويدهم والترضي عنهم ، على انهم لا يخوضون في المسالة الا في مجالسهم الخاصة بهم ولقد ذاكرت منهم رجالا كثيرة من فضلاء من ادركناهم وتوفاهم الله اليه ومن الموجودين الان فيما يقول الاشاعرة والماتريدية في هذه المسائل وكلهم يرفضه ويأباه ويشير الى السكوت ان خيفت فتنة ولو كنت استاذنتهم لذكرت اسماءهم واحدا فواحدا فليس بيني وبينهم خلاف في العقيدة ولا افتراق في الطريقة وانما اسروا واعلنت واجملوا وبينت واشاروا واوضحوا وعرضوا وصرخت :
وما انا الا من غزية ان غوت غوت وان ترشد غزية ارشد
وعلى التنزل والقول بان الكثير منهم سكتوا عن ذكر موبقات معاوية وسيئاته فذلك اما لعذر ما او لكونهم لم يسالوا عن ذلك ولم يناقشوا فيه ومع هذا فلا ينسب لساكت قول وقد سكتوا رضي الله عنهم ايضا عن امور كثيرة لقيام غيرهم بها كالرد على الخوارج والمعطلة والجهمية وغلاة الرافضة بل وسكتوا عن رد مفتريات اليهود والنصارى والدهرية واعداء الاسلام افيكون سكوتهم عن جميع ذلك تقريرا لهم ورضى بتلك البدع والمفتريات ونكون حينئذ ملزومين ان نسكت عنها كما سكتوا لا والله انهم انفسهم لا يرضون هذا منا ولا من غيرنا .
ثم انا اذا وجدنا فيهم من سكت عن معاوية وفضائحه فلا نجد من علمائهم وكبارهم من يطريه ويمدحه ويسيده ويترضى عنه ويتمحل لتبريره ويؤول خطاياه كما يفعل اكثر الاشاعرة والماتريدية اللهم الا افرادا نشؤوا بغير بلادهم وتلقوا اكثر علومهم عن الغير فشذوا عن قومهم في هذه المسالة كصاحب المشرع الروي واحاد غيره ولا عبرة بالشاذ وانما العبرة بالغالب والسواد الاعظم من كان على الحق .
أخبرني الثقة منهم ان الامام الشافعي رحمه الله ، أسرّ الى الربيع أنه لايحتج في دين الله بواحد من هؤلاء الأربعة :معاوية وعمرو بن العاص والمغيرة بن شعبة ومروان بالحكم وانه لا يفضل على علي احد . انتهى
فسادتنا المذكورون سنيو بمعنى ان السنة ما كان عليه محمد صلى الله عليه واله وسلم وجلة اصحابه واكابر تابعيهم بالاحسان اشعريون بمعنى ان عقيدتهم في الغالب موافقة لما قرره ابو الحسن الاشعري رحمه الله في كتبه الكلامية اللهم الا في مسائل قليلة وفي هنات جاءت عن الاشعري عفا الله عنه في حق علي ومعاوية وما هي ببدع من الاشعريين .
وخلاصة القول ان مذهبهم وطريقتهم هو الكتاب والسنة كما صرح به القطب الحداد قدس سره العزيز بقوله :
والمذهب المستقيم مذهبه نص الكتاب وصرح الخبر ))[1]
.................................................. ...................
[1] النصائح الكافية لمن يتولى معاوية ص309




المعتزلة :

قال ابن ابي الحديد المعتزلي :
(( ومعاوية مطعونٌ في دينه عند شيوخنا رحمهم الله يرمى بالزندقة ، وقد ذكرنا في نقض السفيانية على شيخنا ابي عثمان الجاحظ ما رواه اصحابنا في كتبهم الكلامية عنه من الإلحاد والتعرض لرسول الله (ص) وما تظاهر به من الجبر والإلجاء ، ولو لم يكن شيء من ذلك لكان في محاربته الامام ما يكفي في فساد حاله ... )) [1]
ـ وقال أيضا :
(( ومعاوية عند اصحابنا مطعون في دينه منسوب الى الالحاد ، قد طعن فيه صلى الله عليه واله و سلم... )) [2]
.................................................. .......................



[1] شرح نهج البلاغة ج1 ص340 تحقيق محمد ابو الفضل ابراهيم .

[2] شرح نهج البلاغة ج 10 ص101




الامام الشوكاني والطعن في معاوية :


قال في كتابه نيل الاوطار ج7 ص200

(( قَالَ الْحَافِظُ : وَمِنْ ثَمَّ كَانَ الَّذِينَ تَوَقَّفُوا عَنْ الْقِتَالِ فِي الْجَمَلِ وَصِفِّينَ أَقَلَّ عَدَدًا مِنْ الَّذِينَ قَاتَلُوا وَكُلُّهُمْ مُتَأَوِّلٌ مَأْجُورٌ إنْ شَاءَ اللَّهُ بِخِلَافِ مَنْ جَاءَ بَعْدَهُمْ مِمَّنْ قَاتَلَ عَلَى طَلَبِ الدُّنْيَا .
ا هـ .

وَهَذَا يَتَوَقَّفُ عَلَى صِحَّةِ نِيَّاتِ جَمِيعِ الْمُقْتَتِلِينَ فِي الْجَمَلِ وَصِفِّينَ وَإِرَادَةِ كُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمْ الدِّينَ لَا الدُّنْيَا وَصَلَاحِ أَحْوَالِ النَّاسِ لَا مُجَرَّدَ الْمُلْكِ وَمُنَاقَشَةِ بَعْضِهِمْ لِبَعْضٍ مَعَ عِلْمِ بَعْضِهِمْ بِأَنَّهُ الْمُبْطِلُ وَخَصْمَهُ الْمُحِقُّ ، وَيَبْعُدُ ذَلِكَ كُلَّ الْبَعْدِ ، وَلَا سِيَّمَا فِي حَقِّ مَنْ عَرَفَ مِنْهُمْ الْحَدِيثَ الصَّحِيحَ أَنَّهَا : { تَقْتُلُ عَمَّارًا الْفِئَةُ الْبَاغِيَةُ } فَإِنَّ إصْرَارَهُ بَعْدَ ذَلِكَ عَلَى مُقَاتَلَةِ مَنْ كَانَ مَعَهُ عَمَّارٌ مُعَانَدَةٌ لِلْحَقِّ وَتَمَادٍ فِي الْبَاطِلِ كَمَا لَا يَخْفَى عَلَى مُنْصِفٍ ، وَلَيْسَ هَذَا مِنَّا مَحَبَّةً لِفَتْحِ بَابِ الْمَثَالِبِ عَلَى بَعْضِ الصَّحَابَةِ ، فَأَنَا كَمَا عَلِمَ اللَّهُ مِنْ أَشَدِّ السَّاعِينَ فِي سَدِّ هَذَا الْبَابِ وَالْمُنَفِّرِينَ لِلْخَاصِّ وَالْعَامِّ عَنْ الدُّخُولِ فِيهِ .))



علي بن الجعد والطعن في معاوية :

تهذيب الكمال ج20 ص347 + تاريخ بغداد ج11 ص364

(( قال الآجري : قلت لابي داود : أيما أعلى عندك ؟ علي بن الجعد أو عمرو بن مرزوق ؟
فقال : عمرو أعلى عندنا.
علي بن الجعد وسم بميسم سوء قال : ما ضرني أن يعذب الله معاوية.
وقال : ابن عمر ذاك الصبي.
وقال ابو جعفر العقيلي : قلت لعبد الله بن احمد بن حنبل : لم لم تكتب عن علي بن الجعد ؟
فقال : نهاي أبي أن أذهب إليه ، وكان يبلغه عنه أنه يتناول أصحاب رسول الله (ص) .)) يقصد (معاوية)

وعلي بن الجعد هذا صاحب مسند علي بن الجعد ويعتبر من كبار العلماء رضى الله عنهم ، وهو من رجال البخاري وابو داود ..................................................................
...............................................................................
صحيح شرح العقيدة الطحاوية ص651
قال السيد العلامة حسن السقاف : وكذا من النفاق بغض السيدة فاطمة والحسن والحسين وآل البيت وقد وقع في جناية بغضهم معاوية وأصحابه وآله بني أمية إلا نفرا يسيرا منهم كعمر بن عبد العزيز رحمه الله تعالى .


عباس محمود العقاد والطعن في ملك معاوية :

هذا عباس محمود العقاد يصف خلافة معاوية بأنها دنيوية لا ارتباط لها بالدين .
قال في كتابه عبقرية الامام ص80
(( فلم تكن المسألة خلافا بين علي ومعاوية على شيء واحد ينحسم فيه النزاع بانتصار هذا او ذاك .
ولكنها كانت خلافا بين نظامين متقابلين وعالمين متنافسين :
أحدهما يتمرد ولا يستقر ، والاخر يقبل الحكومة كما استجدت ويميل فيها الى البقاء والاستقرار .
او هي كانت صراعا بين الخلافة الدينية كما تمثلت في علي بن ابي طالب ، والدولة الدنيوية كما تمثلت في معاوية بن ابي سفيان .))

إذن : حكومة معاوية لا ارتباط لها بالدين ، وبالخلافة الدينية .من الشاتمين لمعاوية علانية
الحافظ جرير بن عبد الحميد وهو من رواة الصحيحين والكتب الأربعة جميعها

قال الحافظ ابن حجر فى "تهذيب التهذيب" 2/76 :


و قال قتيبة : حدثنا جرير الحافظ المقدم ، لكنى سمعته يشتم معاوية علانية .


فهل بعد كل ذلك تقولون لنا بأن أهل السنة أجمعوا على عدم الطعن فى معاوية ابن أبى سفيان .

وهل قدماء أهل البيت كانوا يترضون على معاوية وعموما أقوالهم فيه موجودة أيضا.

وأقل كلمة تقال فيه أنه زعيم الفئة الباغية بحديث عمار تقتله الفئة الباغية

وشكرا


أخوكم عمر من المغرب









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
رأى الأئمة من أهل السنة رضى الله عنهم فى معاوية ابن أبى سفيان غفر الله لنا وله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الساده الكتانيين :: المنتدى العام :: الاداب والسلوك-
انتقل الى: