منتدى الساده الكتانيين
عزيزى الزائر/ عزيزتى الزائرة
يرجى التكرم بتسجيل الدخول ان كنت عضو فى المنتدى أو التسجيل ان كنت ترغب فى الانضمام الى اسرة المنتدى وشكرا
ادارة منتدى السادة الكتانيين

منتدى الساده الكتانيين

ساحه للتصوف الشرعى السلفى على منهج الامام محمد بن عبد الكبير الكتانى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 دراسات في التصوف ، هل كلام القوم مقدس مكانه الرفوف؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عمرالحسني



عدد المساهمات : 37
تاريخ التسجيل : 27/09/2010

مُساهمةموضوع: دراسات في التصوف ، هل كلام القوم مقدس مكانه الرفوف؟   الثلاثاء أكتوبر 26, 2010 6:49 pm


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله و الصلاة و السلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم , آله وصحبه، وبعد
تعقيب لموضوع في معنى الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم و على آله وصحبه ، قرأته قبل قليل في أحدى المنتديات العريقة في بث علوم القوم على منهج أصيل أسميه أحب ما أكتب و لاأحب أن يكتبه غيري.
الحقيقة سادتي العمل على نشر علوم القوم بقدر فهمنا الضئيل في ميزان الحق ، لا يعدو أن يكون مجرد تبركا و غاية المنا و المطلب.
لكنني لا أتجرأ على ربي و سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم أن قرأت مقالا و كتابا حول الحقائق الكبرى حول الحبيب صلى الله عليه وسلم.
من التعقيبات المضحكة ما قرأته في تعقيب لأحد الأخوات حول أمر تسميه معضلة : رؤية مولانا صلى الله عليه وسلم في اليقظة؟
قالت أن النبي صلى الله عليه وسلم ثاو في الروضة الشريفة لا يتحرك جثة هامدة ، فكيف يراه هؤلاء المرضى في أماكن متعددة ، فهذا يتطلب وقتا ووسيلة للتنقل ؟.ثم قالت لم لم يكن الحبيب صلى الله عليه وسلم يرى يقظة في أوقات حالكة في زمن الأمة كصفين وموقعة الجمل و سقوط بغذاد ايام المغول ؟.اترككم مع التعقيب لأعلق عليه بعد.يقول الأخ الكريم في المنتدى المذكور :
-بسم الله الرحمن الرحيم..
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام علي سيدنا محمد -عبد الله ورسوله ..الذي ارسل رحمة للعالمين..وعلى من تبعه باحسان الى يوم الدين.وبعد.
اني استغرب الجرئة على الله تعالى وعلى رسوله صلى الله عليه وسلم..بالحديث عن تجلي الذات والصفات والاسماء وانوار الذات الالهية والصفات المحمدية والاكوان والرابط بينهما بهذا الكلام المرسل..وان وجود هذا الكلام في بطون بعض كتب القوم ..لا يبرر ابدا نشرها عل صفحات الانترنت..فمن كان مع الله تعالى عندما خلق الله تعالى الاكوان..وعندما خلق الله تعالى سيدنا ادم عليه السلام.. واذا كان الله تعالى يقول في القرءان الكريم: (ما أشهدتهم خلق السموات والارض ولا خلق انفسهم..وما كنت متخذ المضلين عضدا..) فكيف نكرر تفاصيل قصة الخلق والتجلي والتحلي والذات والصفات.. بهذه البساطة ..واذا كان من يدخل الخلوة من المريدين قد يفهم بعض هذا الكلام الفهم الصحيح..فماذا يفهم القارىء.. منه ..
انني دعوت واجدد الدعوة الى اتقاء الله تعالى بالتصوف والاسلام..والى التقيد بالشريعة الغراء..وترك التجليات والاذواق والالهامات لاصحابها- لانها على افتراض صحتها منهم..فانها تفقد معناها بالحديث عنها..لانها لا يعبر عنها بمثل هذه الالفاظ المرسلة والملغومة والحمالة للمعاني المختلفة..واستغرب ممن يعرض عن ايات الله المحكمة ويستعذب التشبث للخوض بالايات المتشابهة..ويعرض عن كلام القوم ونصائحهم للتقيد بعقيدة اهل السنة والجماعة وبالشريعة ثم يسترسل في الحديث عن تجلي الذات والصفات....وينسى قول الله تعالى (لا تدركه الابصار ) (ولن تراني.). و(ليس كمثله شيء)( وهو شديد المحال.).وقول الفوم( كل ما خطر ببالك فالله خلاف ذلك ..والعجز عن درك الادراتك ادراك والفكر في كنه الله اشراك.)..اننا نؤمن بالله تعالى الواحد الاحد الفرد الصمد .. حقيقة ولكن بلا كيف ولا اين ولا مكان ولازمان ..فالله تعالى ليس عرض ولا جوهر ولا هو روح ولا نار ولا هواء ولا وهم ولافكر ولا نور الشمس ولا نور الخيال فكلها مخلوقات لله تعالى ..وسينا محمد هو عبد الله وصفيه ورسوله و خليله..صلى الله عليه وسلم تسليما كثيرا..
والرجوع الى تفاصيل العقيدة الطحاوية - والاشاعرة الاكارم بين فينة واخرى هو مفيد لعدم الشطط والزيغ والضلال..والعياذ بالله تعالى ..
.والله اعلم والحمد لله رب العالمين -
سيدي الكريم عقيدتي في هذا كله على منهج أهل السنة و الجماعة و أنا أتقيد بها بتفاصيلها و جزئياتها.
الأمر الثاني : أن كانت علوم القوم مكانها الرفوف و الأوراق الصفراء ، كتبها أهل الله كمدونات لتجاربهم الروحية ، فلم كتبت أن كان مكانها فقط الصدر، لم كتبت؟.
أن كانت علوم القوم مجرد أذواق و ألهامات و كشف فأنك تفهم التصوف فهما أخرقا ، وكم من موضوع كتبنا وهو موجود في المنتدى حال منتادانا نحن ، نحذر من أعتبار التصوف مجرد خرق للعادة.
بل و بينا بفهمنا الضئيل أنه كلام حق نبوي استنبطه أهل الله من صحبتهم للحبيب صلى الله عليه وسلم ، بل بتوجيه منه ومدد.
فكيف أكتب؟.
يسود في بعض المنتديات التي تزعم التربية و غيرها من الأدعاءات أنها تدافع عن التصوف و تعمل من أجل بث علوم القوم في الأمة علها تجدد ذالك النسبة لمرب ولي سائر على الخطى النبي صلى الله عليه وسلم.
سادتي الكرام ، احيانا أود أن أوقف الكتابة لا لشيء الا لأتجنب المسئولية فيما أكتب ، و لاأحب أن أكتب أحيانا الا لهذا الأمر المحزن المقعد المليم.
فأن كانت حقائق أهل الله في الرفوف نخشى منها فأولى أن تحرق.
لم أكن مع ربي عند خلقه لآدم عليه السلام ، كما أنني لم مولانا عبد الكريم الجيلي يتحدث عن الأمر في كتابه الأنسان الكامل. ولا مع سيبويه حينما حدث في النحو و لا مع الفراهيدي حينما كتب في العروض.
لم أكن مع أحد ؟.
الأولى أن يتقاعد الكل عن البث في علوم القوم.
بل الأحرى أن نحرق أول كتاب كتاب دون بعد النبي صلى الله عليه وسلم فنريح و نستريح.
وددت لو يعفيني الأخوة من الكتابة فقد سأمت.
أن كان مولانا محمد عبد الكريم الجيلي بين و تحدث عن تجلي الأسماء و الصفات و الأفعال في بني آدم ، ومان يشر الى تجلي حاصل في الفرع ، فكيف كان التجلي في الذات النبوية ؟.
تقرأ في كتاب المواقف الروحية عن توضيح ممل أحيانا في سائر كتاب عن هذا الأمر، فلم ينبه الرجل عن فهوم هي في غاية النورانية وعند البعض غاية القدسية ، و ينشرها و يبثها بين الناس.
غاية الأتباع في صحبة المتبوع المقدم تعظيمه و تبجيله ، والدعوة لبركته و مائدته ، وتتحول فيما بعد الى مراسيم و أعراف دونها لا يسلم القوم في أحترامهم و تقديرهم.
وما يصدر عن النبع هو مقدس قول و فعل و نص.
يحيط التابع بالمتبوع ،ويصاحبه ويخالله فيتلقى ببركة الخذمة و الصحبة فهوما و أشراقات .
فهل هي مقدسة أو يمكن أن نراها بأدوات معينة.؟.
لا يستسيغ من أحترف حرفة القبورية أن يسمع وليا آخر بعد متبوعه و مقدمه.
كيف وقد كان في صحبة من سلم وربى و أخذ و لبى ونادى و ربى ثم رحل.؟
لايتقبل تجديدا في الجوهر و الشكل فكيف بدقائق الفهوم.
من هنا تنسج الخيالات في كرامات الشيوخ ، وفي فكرهم المستنير المنور بنور الله ، فكل ما يحكيه التابع عن ثراث شيخه صدق لا كذب فيه.؟
يعلم الولي المربي المريد سعة الصدر و سلامة القلب و نور العلم و الفكر الذي يولده الذكر . لكن سرعان ما تضمحل هذه التعاليم ، ودراسة تاريخ الطرق كفيل لتوضيح هذه الحقيقة.
هل علوم القوم مقدسة.؟
نرجع الى كتاب الأحسان نبحث عن الأجابة .....حصول علوم المكاشفة للمتقين. روى البزار عن أنس والطبراني عن الحارث بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سأل حارثة: "كيف أصبحت يا حارثة؟" قال: أصبحت مؤمنا حقا! قال صلى الله عليه وسلم: "انظُرْ إلى ما تقول! فإن لكل حق حقيقة. فما حقيقة إيمانك؟" قال: عزَفَتْ نفسي عن الدنيا فاستوى عندي حجرُها ومدَرها. وسهرت ليلي وأظْمَأْتُ نهاري. وكأني أرى عرش ربي بارزا. وكأنِّي أرى أهل الجنة وهم يتزاورون فيها. وأهل النار يتضاغَوْن فيها. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "عبد نوَّر الله قلبَه! قد عرفت يا حارثة فالزم!".
ما عبر عنه الصحابي بقوله: "كأني أرى" جاء من بعده رجال صرّحوا وقالوا رأينا ونرى. ليس من الغريب أن يكرم الله بعض أحبابه بمطالعة ما يغيب عن الخلق عادة، لكن من الفتنة لبعض الناس أن يسمعوا ما لا يفهمون. الأصل أن يكشف لقلب الذاكر الصادق ما هنالك لقوله صلى الله عليه وسلم لحنظلة بن الربيع وأبي بكر الصديق: "لو كانت قلوبكم كما تكون عند الذكر لصافحتكم الملائكة حتى تسلم عليكم في الطرق". الحديث رواه مسلم والترمذي.
"إذا كان القلب معمورا بالتقوى انجلت له الأمور وانكشفت بخلاف القلب الخراب المظلم. قال حذيفة بن اليمان: "إن في قلب المومن سراجا يُزْهر(...). وكلما قوي الإيمان في القلب قوي انكشاف الأمور به، وعرف حقائقها من بواطلها، وكلما ضعف الإيمان ضعف الكشف. وذلك مثل السراج القوي والسراج الضعيف في البيت المظلم.
الأصل انكشاف الحقائق لقلب المومن الذاكر، لكن الفتنة في البَوْحِ بعلوم القلب، لأن الناس تتفاوت استعدادا للنور، وتتفاوت قوةَ إيمان. فينطق هذا مخبراً عن مبلَغ إدراكه الكشفي إلى الخَلِيِّ المظلم القلب الخراب فيكذِّب ويجادل. ويكتُب ذاك في مرحلة من مراحل سلوكه جازما في الحكم على مسألة، ثم يناقِضُ حكمَهُ الأول بعد أن تصفو مرآتُه ويقوى سراجُه تماما كما يحدث لعالم الظاهر يتغير اجتهاده حسب جمعه للأدلة وقدرته على الاستنباط.
والناظر في كتب السادة الصوفية أصحاب القلوب يرى خبر البوّاحين، وخبر الكاتمين لعلوم الولاية، لكنه لا يجد تناقضا عند الكُمَّل المتمكنين فيما يُبدون من علوم، حاشا الخطأ المحتمل الذي يطرأ على عين القلب كما يطرأ على عين العقل، إما في أصل الإدراك أو في التأويل.
كان الصحابة رضي الله عنهم أقوى وأرسخَ في العلم، قلَّما تجد عندهم عبارة ينبو عنها فهمُ عامة الناس. قال الإمام علي كرم الله وجهه: "حدثوا الناس بما يعرفون، أتحبّون أن يُكْذَب الله ورسولُه!". أخرجه البخاري. عليٌّ الإمام الذي قال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أنت أخي في الدنيا والآخرة". وقال له: "أنت مني بمنزلة هرون من موسى". كما رواه البخاري ومسلم. عليٌّ الإمام الذي تنتهي إليه وإلى أبي بكر الصديق رضي الله عنهما معظم أسانيد التربية الصوفية كان بحراً زخّارا بعلوم الولاية لكنه لا يبوح، ويوصي بالكتمان.
ويتناقل أهل العلم والصلاح الوصيّة بكتم علوم القلب. قال شيخ الإسلام ابن تيمية : "الحال تعتري كثيرا من أهل المحبة والإرادة في جانب الحق وفي غير جانبه، وإن كان فيها نقص وخطأ فإنه يغيب بمحبوبه عن حبه وعن نفسه(...). وقد يقول في هذا الحال: أنا الحق! أو سبحاني! أو ما في الجبة إلا الله! وهو سكران(...)، وذلك السكر يطوَى ولا يُرْوَى.
وقال شيخ الإسلام ابن القيم: "ومِن الغيرةِ الغيرةُ على دقيق العلم وما لا يدركه فهم السامع أن يذكر لَه. ولهذه الغيرة قال علي بن أبي طالب رضي الله عنه: حدثوا الناس بما يعرفون، أتريدون أن يكذب الله ورسوله! وقال ابن مسعود رضي الله عنه: ما أنت بمحدِّثٍ قوما حديثا لا تبلغه عقولهم إلا كان لبعضهم فتنة!(...). وسئل عبد الله بن عباس رضي الله عنهما عن تفسير قوله تعالى: "الله الذي خلق سبع سماوات ومن الأرض مثلهن"، فقال للسائل: وما يُؤَمِّنُكَ أنّي إن أخبرتك بتفسيرها كفرت! فإنك تكذِّبُ بها، وتكذيبك بها كفرك بها".
ولمخافة الفتنة حكم السيوطي مع كثير من العلماء بِحِرْمَة النظر في بعض كتب القوم لمن ليس مصقول القلب. قال بعد أن التمس العذر لما في بعض الكتب: "فلتُ ذلك صونا لك عن الوقيعة في أحد، وحفظاً للِّسان، لا رضىً بالنظر في الكتب المنسوبة إليه، ولا إذنا في قراءتها لكل أحد. ومعاذ الله أن آذن لأحد في ذلك. ثم لا آذن".
نترك إلى فصل مقبل إن شاء الله علوم الحال التي يسكَرُ بها السالك حتى ينطق بما قاله ابن تيمية، ونأخذ مثالا من علوم المكاشفة لنفهم كيف تنشأ الفتنة ومِمَّ تنشأ.
قال الإمام الغزالي: "القلب قد يُتَصَور أن يحصل فيه حقيقة العالم وصورته، تارة من الحواس، وتارة من اللوح المحفوظ(...). فإذا للقلب بابان: باب مفتوح إلى عالم الملكوت وهو اللوح المحفوظ وعالم الملائكة، وباب مفتوح إلى الحواس الخمس المتمسكة بعالم المُلك والشهادة".
ويجيء ابن تيمية فينكر إنكارا شديدا ببيانه الصارم وحكمه القاطع أن اللوح المحفوظ لا يمكن أن يقرأ فيه قارئ. قال رحمه الله : "يقول بعض الشيوخ الذين يتكلمون باللوح المحفوظ على طريقة هؤلاء، إما عن معرفة بأن هذا قولهم، وإما عن متابعة منهم لمن قال هذا من شيوخهم الذين أخذوا ذلك عن الفلاسفة، كما يوجد في كلام ابن عربي وابن سبعين والشاذلي وغيرهم. يقولون إن العارف قد يطلع على اللوح المحفوظ، وأنه يعلم أسماء مريديه من اللوح المحفوظ، ونحو هذه الدعاوي التي مضمونها أنهم يعلمون ما في اللوح المحفوظ. وهذا باطل مخالف لدين المسلمين وغيرِهم من أتباع الرسل".
غفر الله لنا ولابن تيمية ولمن يأخذ كلام أحد ما دون رسول الله صلى الله عليه وسلم مأخَذَ المطلق الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه. لو قال: هذا لا أعرفه لكان أقرب إلى الحكمة بَدَل أن يعمم زاعما أن القول بعلم ما في اللوح المحفوظ ليس من دين المسلمين. يا لطيف!.
كان الرجل صادقا، فرقاه الله عز وجل وفتح بصيرته كما فتح للعارفين حتى رأى هو نفسه اللوح المحفوظ في فترة لاحقة من حياته، وحتى قرأ فيه. قال تلميذه ابن القيم: "ولقد شاهدت من فراسة شيخ الإسلام ابن تيمية أمورا عجيبة. وما لم أشاهده منها أعظم وأعظم. ووقائع فراسته تستدعي سِفْرا ضَخما(...). أخبر الناس والأمراءَ سنة اثنتين وسبعمائة لمّا تحرَّك التتار وقصدوا الشام أن الدائرة والهزيمة عليهم، وأن الظفر والنصر للمسلمين. وأقسم على ذلك أكثر من سبعين يمينا. فيقال له: قل إن شاء الله! فيقول: إن شاء الله تحقيقا لا تعليقا! وسمعته يَقول ذلك. قال: فلما أكثروا عليَّ قلت: لا تُكثروا! كتب الله في اللوح المحفوظ أنهم مهزومون في هذه الكرة، وأن النصر لجيوش الإسلام. قال: وأطعمتُ بعض الأمراء والعسكر حلاوة النصر قبل خروجهم إلى لقاء العدو".
قال ابن القيم: "وكانت الفراسة الجزئية في خلال هتين الواقعتين مثل المطر".
استَغْفِرِ الله يا صاح من متابعتك للعلماء في أخطائهم، يرجعون عنها وتبقى أنت في الظلام. استغفِرْه من متابعتك ابن تيمية وأمثاله في تكفير المسلمين والجزم بأن "هذا ليس من دين المسلمين"، يتوبون هم ويشفع لهم صدقُهم من حيث لا يشفع لك جهلُك وتقليدُك. هو ذاك شيخ الإسلام في خيمته، في عادته، في بشريته، في نسبيته لا يخرجه عنها فراسته وعلمه، يطعم الأمراء والعساكر طعام الفرح بما قرأه في اللوح المحفوظ، تلك القراءة التي كان ينفيها وينسب القائلين بها للزندقة ويرميهم خارج الملة. وأنت، أنت المقلد للرجال بعقل مرموس وقلب مطموس ما حظك من الله! قل لي! أنت مع الدليل والنص لا مع الله! وعلوم الأولياء لا دليل عليها مما تصل إليه يدك القاصرة وهمتك الفاترة. "القوم يشيرون إلى الكشف ومشاهدة الحقيقة. وهذا لا يمكن طلبه بالدليل أصلا. ولا يقال: ما الدليل على حصول هذا؟ وإنما يحصل بالسلوك في منازل السير وقطعها منزلة منزلة حتى يصل إلى المطلوب. فالمطلوب إليه بالسير لا بالاستدلال".
قال الإمام أحمد الرفاعي: "الكشف قوة جاذبة بخاصيتها نورَ عين البصيرة إلى فضاء الغيب، فيتصل نورُها به اتّصالَ الشعاع بالزجاجة الصافية حال مقابلتها إلى فيضه. ثم ينصرف نورُه منعكسا بضوئه على صفاء القلب. ثم يترقى ساطعا إلى عالم العقل، فيتصل به اتصالا معنويا له أثر في استفاضة نور العقل على ساحة القلب فيشرف القلب على إنسان عين السِّرِّ، فيرى ما خفيَ عن الأبصار موضعُه، ودق عن الأفهام تصوُّرُه، واستتر عن الأغيار مرآه.
"أي سادة! إذا صلح القلب صار مَهْبِطَ الوحيِ والأسرار والأنوار والملائكة. وإذا فسد صار مهبط الظُّلَمِ والشياطين. إذا صلح القلب أخبر صاحبه بما وراءه وأمامه، ونبهه على أمور لم يكن ليعلمها بشيء دونه".
وقال الإمام عبد القادر قدس الله سره: "إذا جاء الكشف من الله عز وجل، وثَبَتَّ بين يديه، صار أمرك ضياءً. إذا جاء نور قمر المعرفة كشف ظلمة ليلة القدر. فإذا طلعت شمس العلم بالله عز وجل زالت الأقذار والظلمة في الجملة. يتبين لك ما حولك وما هو بعيد عنك. يتبين لك ويتضح ما كان مشكلا عليك من قبل. يميَّزُ لك بين الخبيث والطيب، بين ما لغيرك وما لك. تفرق بين مراد الخلق ومراد الحق عز وجل.
"ترى باب الخلق وباب الحق عز وجل. فترى هنالك ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر. فياكل القلب من طعام المشاهدة، ويشرب من شراب الأنس، ويُخْلَعُ عليه خِلعُ القبول. ثم يرد إلى الخلق لمصالحهم، وردِّهم من ضلالهم، وهجرِهم لربهم عز وجل، وعصيانهم له. يُرَدُّ مع الحصن الحصين، والحفظ الدائم، والسلامة الدائمة.
"يا من لا يعقل هذا أو لا يومن بهذا! أنت قِشر بلا لُب! خشبة مسندة! خشبة نخرة! تصلح للنار إلا أن تتوب وتومن وتصدق .
قلت: إنَّ كشف الحجاب عن أسرار الله وكونه النوراني من ملائكة وأرواح وجنة ونار وأحوال الآخرة وعوالم السعادة ومشاهد السعداء حرام على القلوب المظلمة، قلوب أصحاب الرياضة من المشركين الذين يفتح عليهم من عالم الظلمة. أما عند كشف الغطاء في لحظة الموت، فالمائت يرى ما هنالك من مصير كما قال الله عز وجل:لَقَدْ كُنتَ فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنكَ غِطَاءكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَديد) سورة ق آ22
قال الشيخ عبد القادر: "ما من مؤمن إلا عند الموت يُكشف عن بصره، فيرى منزله في الجنة، يُشير إليه الحور العين والوِلدان، ويصل إليه من طيب الجنة فيطيب له الموتُ والسكرات. يفعل الحق عز وجل بهم كما فعل بآسية عليها السلام. ومنهم من يعلم بذلك قبل الموت وهم المقربون المفردون المرادون.
"ويلك يا معترضا على الحق عز وجل! لا تهذِ هذيانا فارغا! القضاء لا يرُّده راد، ولا يصدُّه صادٌّ. سلِّم وقد استرحت!(...). إذا تحقق لك الإيمان قدِّمت إلى باب الولاية، فحينئذٍ تصير من عباد الله المحققين لعبوديته. علامة الولي أن يكون موافقا لربه عز وجل في جميع أحواله. يصير كله موافقة من غير "لِمَ" و"كيف" مع أداء الأوامر والانتهاء عن المناهي". ) كتاب الأحسان.
نسال الله أن ينفعنا بما قرأنا آمين.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
دراسات في التصوف ، هل كلام القوم مقدس مكانه الرفوف؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الساده الكتانيين :: المنتدى الخاص :: علوم ودراسات صوفيه-
انتقل الى: