منتدى الساده الكتانيين
عزيزى الزائر/ عزيزتى الزائرة
يرجى التكرم بتسجيل الدخول ان كنت عضو فى المنتدى أو التسجيل ان كنت ترغب فى الانضمام الى اسرة المنتدى وشكرا
ادارة منتدى السادة الكتانيين

منتدى الساده الكتانيين

ساحه للتصوف الشرعى السلفى على منهج الامام محمد بن عبد الكبير الكتانى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  الله سبحانه وتعالى هو الغيب المطلق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زريق



عدد المساهمات : 7
تاريخ التسجيل : 27/03/2011
العمر : 41

مُساهمةموضوع: الله سبحانه وتعالى هو الغيب المطلق   الأحد يونيو 19, 2011 6:52 am

الحمد الله ثم الحمد الله، الحمد الله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لو لا أن هدانا الله ،نحمده


ونشكره ونستعين به ونستغفره، ونعوذ به من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، وأشهد أن سيدنا محمدًا عبده ورسوله أرسله بالهدى ودين الحق بين يدي الساعة بشيرًا و نذيرا، هدى به بعد الضلالة و أخرجنا به من الظلمات إلى النور اللهم صلِّ وسلم وبارك على سيدنا وحبيبنا محمد عبدك ورسولك وصلِّ وسلم على جميع الأنبياء والمرسلين وآل كلٍ وصحب كلٍ أجمعين وعلى من سار على نهجهم ودعا بدعوتهم إلى يوم الدين.

أما بعد عباد الله،

يقول ربنا سبحانه وتعالى في سورة النجم (الآية 39ـ47) بسم الله الرحمن الرحيم(( وأن ليس للإنسان إلا ما سعى<39> وأن سعيه سوف يرى<40> ثم يجزاه الجزاء الأوفى<41> وأن إلى ربك المنتهى<42> وأنه هو أضحك و أبكى<43> وأنه هو أمات و أحيا<44> وأنه خلق الزوجين الذكر و الأنثى<45> من نطفةٍ إذا تمنى<46> وأن عليه النشأة الأخرى<47>)).

أيها المسلمون هذه الآيات الكريمة التي أخبرنا بها الحق سبحانه وتعالى عن وحدانيته في الأفعال، يبين لنا ربنا سبحانه وتعالى في مجال العقيدة، أنه لا يصح لإنسان أن يُعَمِلَ عقله في ما هو غيب، لأن الله سبحانه وتعالى عندما كلفنا بهذا التشريع العظيم والتكليف تشريف، عندما كلفنا سبحانه فإنه كلفنا بما نستطيع، كلفنا بما نطيق، الله سبحانه وتعالى يقول (لا يكلف الله نفسًا إلا وسعها) أما ما لا نطيقه فإن الله سبحانه وتعالى لم يكلفنا به، ومن هذا أيها الأخوة، الله سبحانه وتعالى هو الغيب المطلق، الذي لا تُحيط به الفكرة، فلا يصح لمسلمٍ أن يتفكر في ذات الله سبحانه وتعالى، أو حقيقة صفاته، لأن الله سبحانه وتعالى لا يُقْدرُ عليه ولا يُحاطُ به، و كُلُ ما خطر ببالك من جميع الصور والهيئات والكيفيّات، كل ما خطر ببالك فالله بخلاف ذلك، عندما يقول الله سبحانه وتعالى(وأن إلى ربك المنتهى) كلمة المنتهى في هذا الموضع لها وجوه كثيرة، فإليه سبحانه وتعالى المرجع، وإليه يرد علم الساعة، وإليه المصير،إليه يُرجع الأمر كله، فلا يصح لأحدنا أن يُعَمِلَ عقله فيما هو غيب، وإلا كان مفتريًا على الله سبحانه وتعالى، النبي _صلى الله عليه وسلم_ ورد في حديث قالSad تفكروا في خلق الله ولا تفكروا في الخالق فإن الله لا تُحِيْطُ به الفكرة) و في حديث آخر( يخبر النبي _صلى الله عليه وسلم_ أن الشيطان يأتي إلى أحدنا فيقول: من خلق كذا؟ يقول: الله. من خلق كذا؟ يقول: الله. إلى أن يسأله الشيطان بقوله: ومن خلق الله؟ يقول النبي_صلى الله عليه وسلم_ فإذا وصل أحدكم إلى هذا فاليستعذ بالله و لينتهي) ينتهي عن سلسلة أفكاره هذه لأنها من الشيطان. وفي رواية (فليقرأ سورة الإخلاص) ( قل هو الله أحد<1> الله الصمد<2> لم يلد ولم يولد<3> و لم يكن له كفوًا أحد<4>).

إذًا أيها الأخوة لا يصح لنا نُعْمِل فكرنا في ذات الله تعالى وحقيقة صفاته. وقد ضرب أهل العلم رحمهم الله في العقيدة مثالاً، لو أن إنسانًا سأل أيها الأخوة، من حرقة هذه الورقة؟ نعم، فربما يقول إنسانٌ: الورقة غير محروقة. هذا الجواب ليس على وفق السؤال، عندما أسألك:هل هذه الورقة محروقة أو غير محروقة؟ هل هذه الورقة محروقة أو غير محروقة؟ تقول: غير محروقة. أما عندما أقول لك: من حرقة هذه الورقة؟ لا بد أن تقول لي في الجواب الصحيح أثبت لي أن هذه الورقة محروقة حتى أثبت لك من حرقها؟ هكذا إذا جاءك سؤال من النفس أو من أحد شياطين الإنس يقول لك: من خلق الله؟ مع استعمال الدواء النبوي الذي أرشدنا إليه النبي_صلى الله عليه وسلم_ أن تستعيذ بالله سبحانه وتعالى وتنتهي، نعم، تقول: أثبت لي لهذا الوارد الشيطاني: اثبت لي أن الله مخلوق حتى أثبت لك من خلقه؟ وتنزه الله سبحانه وتعالى أن يكون مخلوق، نعم، وتنزه الله تعالى أن يكون جامعاً بين ضدين، أن يكون خالقاً ومخلوقاً في وقت واحد. بل هو سبحانه وتعالى خالق كل شيء،وتنزه عز وجل أن يكون مخلوقاً.نعم، عندما يجيب الإنسان أيها الأخوة بمثل هذا الجواب فإنه يقطع وسوسة الشيطان عن فكره وربنا سبحانه وتعالى قال لي أولئك الكافرين الجاحدين (قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين) فكلما إدّعى إنسانٌ كافر أو مشرك شيئًا يتعلق بالألوهية أو الربوبية بما لا يليق بالله سبحانه و تعالى فإنك تقول له: (قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين) لأن هذا الأمر أيها الأخوة أمر العقيدة مبنيٌ على الأدلة و البراهين القطعية التي تُسلّم بها العقول السليمة وعندما يقول الله عز وجل (وأن إلى ربك المنتهى) ينبغي أن لا نُعْمِل عقولنا في ما هو غيب، وضرب العلماء أيها الأخوة مثالاً، بأن مجال العقل إنما هو التصور، والتصور ربما يكون صحيحًا و ربما يكون خاطئًا. ضربوا مثالاً في ذلك، لو أننا في هذا المكان أيها الأخوة، سمعنا طرقاً على هذا الجدار، فإن العقول كلها تتصور وجود طارق، مع عدم رؤيته، لأن وجود الطّرق، وهو أثر يدل على وجود طارق، إذ لا يكون أثر بغير مؤثر، ولا تكون صنعةٌ بغير صانع، فكلنا آمنَّا بوجود الطارق مع عدم رؤيتنا له، إما عندما نُعْمِل عقولنا في الغيب، نعم، لنبحث عن ما هية وحقيقة هذا الطارق الذي لم نره سيقع الاختلاف في ما بيننا،منهم من يقول الطارق رجل، منهم من يقول الطارق امرأة،منهم من يقول الطارق صغير، منهم من يقول الطارق كبير،منهم من يقول الطارق أبيض،منهم من يقول الطارق أسود،واختلفنا في ما بين بعضنا البعض،لأننا أعملنا عقولنا في الغيب،هكذا أيها الأخوة الأمر بالنسبة إلى وجود الله سبحانه و تعالى كل العقلاء من قبل ومن بعد آمنوا بوجود إله مدبر لهذا الكون إذ مستحيلٌ أن توجد هذه المقادير في السموات وفي الأرض على هذا الكم،و بهذا الكيف دون أن يكون لها صانع أما إذا أعملنا عقولنا في التعرف على حقيقة،وما هية هذا الإله، سيقع الاختلاف في البشر،منهم من يقول الإله هو الشمس،منهم من يقول الإله هو القمر،منهم من يقول الإله هو هذا الحجر،منهم من يقول الإله هو هذا الشجر.إذاً اختلفنا أيها الأخوة في ما هية و حقيقة الإله عندما أعملنا عقولنا،أما لو جاءنا مخبر من هذا الإله يخبرنا عن حقيقته،عن ذاته،عن صفاته،عن أفعاله،وصدّقنا هذا المخبر لأننا لم نجرب عليه كذبًا قط،فعندها يقع التصديق و الإيمان.

هذا هو مجال العقيدة،التصديق بما جاءنا من عند الله،وما جاءنا من عند رُسل الله عليهم الصلاة والسلام على مراد الله ورسله،لو أن هذا الطارق الذي طرق هذا الجدار أرسل إلينا كتاباً يخبرنا به عن حقيقته،أو ذهب أحد الحاضرين فنظر إلى الطارق وهو صادق عند الجميع،فرجع فأخبر فصدقناه،فإنه يقع فيما بين بعضنا البعض التسليم والتوفيق.

وهكذا أمور العقيدة أيها الأخوة ومن هذا القبيل في قول الله سبحانه وتعالى (وأن إلى ربك المنتهى) لا يصح لنا أن نُعْمِل عقولنا في الآيات المتشابهات، الله سبحانه أنزل الكتاب الكريم منه آيات محكمات هُنَّ أُمَ الكتاب كقوله سبحانه وتعالى( ليس كمثله شيء وهو السميع البصير) وكقوله سبحانه( ولم يكن له كفوًا أحد) (منه آيات محكمات هُنَّ أُمَ الكتاب وأخرُ متشابهات،فأما الذين في قلوبهم زيغ،فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله و ما يعلم تأويله إلا الله)،ماذا يجب علينا أيها الأخوة عندما نستمع إلى آية من الآيات المتشابهة، علينا أن نفوض علمها وحقيقتها إلى الله سبحانه وتعالى لأن الله إليه منتهى علم ذلك ولا يصح لنا أن نُعْمِل عقولنا في التعرف على حقيقة هذا النص المتشابه، الله سبحانه وتعالى عندما يقول)الرحمن على العرش استوى)،نعم،لا يصح لنا أن نقول أيها الأخوة من خلال عقولنا القاصرة استوى يعني جلس واستقر،لأن ذلك قياسٌ للخالق على المخلوق وربنا سبحانه لا يقاس على الخلق،لأنه ليس كمثله شيء،ماذا نقول في هذا النص وأشباهه(الرحمن على العرش استوى)،استوى إستواءًا هو أعلم به ليس كمثله شيء،له استواءٌ كما أخبر، لا كما يخطر بعقول البشر وليس كمثله شيء، ولا يصح لنا أن نفسر معنى الاستواء، إنما نمره كما أنزله الله في النص مع تفويض علمه و حقيقته إلى الله،الله أعلمُ بمراده،عندما يقول الله سبحانه ( وهو معكم أين ما كنتم) هذا النص من المتشابه، فنقول له معيّةٌ كما أخبر لا كما يخطر بعقول البشر وليس كمثلها شيء،ولا يصح لنا أن نكيف هذه المعيّة بعقولنا، لأننا سنصل إلى تشبيه الله بخلقه وهذا ممنوع في العقيدة،عندما يقول الله تعالى(يد الله فوق أيديهم) إياك أن تظن أن لله جسم وأن له جوارح وله يد كأيدينا،تنزه الله عن ذلك عندما يقول(يد الله فوق أيديهم) له يدٌ كما أخبر لا كما يخطر بعقول البشر وليس كمثلها شيء،فنؤمن أيها الأخوة بما جاءنا من عند الله على مراد الله و نفوض علم ذلك و حقيقته إلى الله تعالى من غير أن نُكيّف هذا بعقولنا القاصرة،و إلا نكون قد افترينا على الله سبحانه وتعالى الكذب،بعض الفرق المبتدعة من عهد السلف الصالح ولها امتداد إلى عصرنا اليوم أيها الأخوة إما أن تقع في التشبيه و العياذ بالله فتشبيه الله بخلقه وإما أن تقع في نفيّ،هذه الآيات التي أنزلها الله و كلا الأمرين كفر، نعوذ بالله تعالى من ذلك،نعم،( وأن إلى ربك المنتهى<42> وأنه هو أضحك و أبكى) سبحانه وتعالى، يقول الإمام القرطبي رحمه الله تعالى( ذهبت الوسائط لأنه لا تأثير لها في قدر من الأقدار وبقية الحقائق لله سبحانه وتعالى فلا فاعل إلا الله) الله خالق كل شيء،بهذه الآيات الكريمة نستدل على وحدانية الأفعال،الله واحدٌ في ذاته،واحدٌ في صفاته،واحدٌ في أفعاله،(وأنه هو أضحك و أبكى) من المضحك المبكي؟ الله رب العالمين سبحانه وتعالى،وكان أصحاب النبي_صلى الله عليه وسلم_ يضحكون وكان الإيمان في قلوبهم أمثال الجبال الرواسخ،كانوا يضحكون و كانوا يتذاكرون أمور الجاهلية فيما بينهم،ويتناشدون الشعر بحضور النبي_صلى الله عليه وسلم_ هم يضحكون وهو يبتسم_صلى الله عليه وسلم_ وربما في بعض الأحيان كان يضحك_صلى الله عليه وسلم_ حتى تبدوَ نواجزه من غير أن يخرج لضحكه صوت،و كان يضع يده الشريفة الكريمة على فمه إذا ضحك،وهذا من آداب الاجتماع والمجالسة التي سنها النبي_صلى الله عليه وسلم_ لأصحابه،فلم يضحك القهقهة قط،ما سمع أحدٌ صوته مرتفعاً بالضحك،وكان من بعض أصحابه_رضوان الله عليهم_ من يمزح مزحاً صادقاً حقا،وكان النبي_صلى الله عليه وسلم_ يضحك من مزح أصحابه بعضهم مع بعض،نعم،و كان هو ربما يمزح معهم ولا يقول إلا حقا _صلى الله عليه وسلم_ (وأنه هو أضحك و أبكى) والعلماء رحمهم الله استحبوا للإنسان المسلم أن يكون ضحكه قليلاً و يكون بكاءه كثيرا،لأن النبي_صلى الله عليه وسلم_ قال( لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلاً و لبكيتم كثيرا) وهذا أيها الأخوة له إيجابيات عظيمة على الجسد وعلى الروح، لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلاً،والضحك القليل نافعٌ للقلب ولنبضاته وللدورة الدموية،نعم وهو جزءٌ من الإنسانية الكاملة، ولبكيتم كثيرا، لأن هذا البكاء يُخرج مع الدمع يخرج الأمراض المستعصية أو أسبابها من الجسد،نعم،ويطرح تلك السموم عن طريق هذا الدمع الذي يخرج بالبكاء،والنبي_صلى الله عليه وسلم_ كان بكّاءاً من خشية الله،وكان إذا قام يصلي يُسمع لصدره أزيز،يعني صوت، يُسمع لصوته أزيزٌ كأزيز المرجل من البكاء،وكان أصحابه_رضوان الله عليهم_ على هذا الخلق وعلى هذه السنة،حتى إن سيدنا عمر_رضي الله تعالى عنه_ وُصف بأن له في خديه،نعم، بأن له في خذيه خطين أسودين من كثرة البكاء من خشية الله،وكان النبي_صلى الله عليه وسلم_ إذا رأى صحابيّاً من القراء، كان يقول له: أسمعني شيئاً من القرآن؟ فيقول:أقرأ عليك القرآن وعليك أنزل!يقول:أحب أن أسمعه من غيري.وعندما يبدأ الصحابي قراءة القرآن،لا يمضي بضع آيات10_20_30 آية إلا ويلتفت إليه النبي_صلى الله عليه وسلم_ ويقول: حسبك حسبك. يقول هذا الصحابي: فأنظر إليه فإذا عيناه تزرفان من خشية الله. وهكذا وصف الله عباده المقربين، بأنهم إذا تلي عليهم القرآن يبكون من خشية الله. اليوم والعياذ بالله أيها الأخوة من التلهي الذي سيطر على قلوبنا،ربما يستمع أحدنا إلى نصٍ قرآني وهو غافلٌ لاهيٍ،الله عز وجل يقول(وإذا قرأ القرآن فاستمعوا له و أنصتوا) إذا لم يكن حال بكاء وخشية لله سبحانه عند سماع كلامه(فاستمعوا له وأنصتوا لعلكم ترحمون) سبب من أسباب الرحمة،عجباً لبعض المسلمين عند سماعهم القرآن يتلى عليهم يتلاهون بأكلٍ، بشربٍ، بكلامٍ، بلهوٍ و ما إلى ذلك، مع أن أهل العلم رحمهم الله تعالى كانوا إذا سمعوا القرآن يُتلى انقطعوا عن كل الأشياء المباحة من حولهم كأنهم في صلاة،وكأن على رؤوسهم الطير،أصبحوا كلهم سمعاً وإنصاتاً لكتاب الله سبحانه وتعالى وهو يتلى عليهم،اللهم ارزقنا الأدب والخشية يا رب العالمين.

(وأنه هو أضحك و أبكى<43> وأنه هو أمات و أحيا<44>) من المحي المميت؟ الله رب العالمين. لا إله إلا الله وحده لا شريك له،له الملك وله الحمد يحي و يميت وهو على شيء قدير,لا محيّ ولا مميت إلا الله,إياك أن تظن أن أحداً من الخلق يقدر على إحياءٍ أو إماته فلو اجتمع الخلق كلهم أن يحيوا من أمات الله من أماته الله رب العالمين،أو أن يميتوا من أحياه الله رب العالمين فإنهم عاجزون،عاجزون عن ذلك أيها الأخوة،لأن هذا مما نفرد الله سبحانه وتعالى به وأمد الله بعض أنبيائه و رسله عليهم السلام بهذا السر,بسر القدرة المطلقة ومنهم سيدنا يحيى عليه الصلاة والسلام,كان يحي الموتى بإذن الله،يأتي إلى قبر ميت مضى عليه آلاف السنين،يقف عند قبره يقول له:قُم بإذن الله فيقوم حيا،نعم،ورد في حديث أنه مر هو والحواريون رضي الله عنهم،الحواريون من أصحاب سيدنا عيسى خُلصُ أصحابه،وعندما ينزل سيدنا عيسى في آخر الزمن قال النبي_صلى الله عليه وسلم_ ليجدنَّ عيسى ابن مريم في أمتي خلفاً عن حواريه سيكون من المسلمين من هم كحواري سيدنا عيسى عليه الصلاة والسلام عندما ينزل في آخر الزمن،مر هو وأصحابه الحواريون _رضي الله عنهم_ أوحى الله إليهم (وإذ أوحيت إلى الحواريين أن آمنوا بي وبرسولي قالوا: آمنا واشهد بأنّا مسلمون)،نعم،مروا على قبر سام ابن نوح _عليه الصلاة والسلام_ مضى عليه آلاف السنين،قال:أتدرون قبر من هذا؟ قالوا:قبر من؟قال:قبر سام ابن نوح، وقف عنده ليقول:قم حيّاً بإذن الله،فقام سام ابن نوح من قبره ينفض التراب عن لحيته ورأسه وظن أن القيامة قد قامت،قال:لا،وإنما أريد أن أسألك،كيف وجدت الموت؟أو كيف،نعم،كيف وجدت الموت؟قال:ما زال ألم نزع الروح بي إلى ساعتي هذه.الله أكبر،ثم قال له:عد تراباً كما كنت؟فعاد تراباً كما كان. هذا سيدنا عيسى عليه السلام وصفه الله بأنه يحي الموتى بإذن الله،الدجال الأكبر الذي سيظهر من علامات الساعة الكبرى،نعم،وحدّثَ عنه النبي_صلى الله عليه وسلم_بأنه مكبّل بالحديد في جزيرة من جزائر البحر بين الشام والعراق ورأاهُ من أصحاب النبي_صلى الله عليه وسلم_ صحابيٌ أخبر عنه،نعم،رأاهُ مكبلاً بالحديد وهو من أعظم خلق الله سبحانه وتعالى ولم يخلق الله فتنةً منذ خلق آدم عليه السلام وإلى أن تقوم الساعة أشد من فتنة الدجال وأمرنا النبي_صلى الله عليه وسلم_ في كل صلاة عقب التشهد أن نستعيذ بالله من فتنة الدجال،نعم،يظهر الدجال في آخر الزمن وهو أعور العين اليمنى،يدعي الربوبية والألوهية ويعطيه الله خوارق العادات ويتبعه يهود الأرض،يقول للسماء أمطري فتمطر،يقول للأرض أنبتي فتنبت،نعم،يتبعه اليهود ويتبعه المنافقون،يقول النبي_صلى الله عليه وسلم_ فإذا لقيّه أحدكم فليقرأ فواتح سورة الكهف أول عشر آيات من سورة الكهف،أو خواتم سورة الكهف آخر عشر آيات،فإنه يُكفى فتنة الدجال ويأتي ومعه مثل الجنة و مثل النار يسيران معه حيث سار فمن آمن به أدخله جنته وجنته نار ومن كفر به أدخله ناره وناره جنة. يقول النبي_صلى الله عليه وسلم_ فليغمض أحدكم عينيه و ليُلقي بنفسه في التي يرى أنها نار فإنها جنة يتنعم فيها.هذا الدجال أيها الأخوة،نعم،يأتي إلى القبر يقول للإنسان: ألا تؤمن بي؟يقول:لا،لا أؤمن حتى تحي لي أبي؟فيقول: أين قبر أبيك؟يدله هنا قبر أبي،فيقول:قُم،نعم،فيقوم جنيٌ شيطانٌ بصورة أبيه لا يقوم أبوه على الحقيقة لأنه لم يُعطى سر إحياء الموتى بل ذلك معجزة للأنبياء عليهم الصلاة والسلام ولا تكون لغيرهم، فيقوم شيطانٌ بصورة أبيه،نعم،فيفتنه عن دينه والعياذُ بالله في حديث آخر فإذا سمع به أحدكم فليفر منه في شواهق الجبال فإنه لا يزال بأحدكم يريه من الآيات حتى يفتنه عن دينه والعياذ بالله،نعم،إذن الله سبحانه وتعالى هو المنفرد بالإحياء والإماتة،نعم،ولم تموت نفسٌ حتى تستكمل رزقها وأجلها،نعم،ما دام بقية من أجلك شيء لم يسلط عليك أحدٌ بالقتل ولا بالموت حتى ينتهي الأجل،سيدنا إبراهيم عليه الصلاة والسلام داعي إلى الله،إن إبراهيم كان أمة, لم يكن على وجه الأرض أحدٌ يوحد الله إلا سيدنا إبراهيم عليه الصلاة والسلام والأرض كلها كفر فبدأ دعوته إلى الله هو أمةٌ وحده، كان يدعو الصغير والكبير يدعوا الملك والوزير والحقير والفقير،يدعوا الناس كلهم إلى الله دعوةً سواء،من كان من الملوك في عهده؟ النمرود،النمرود إدّعى الربوية في الأرض،نعم،ذهب إليه سيدنا إبراهيم عليه الصلاة والسلام يدعوه إلى توحيد الله ويذكره بعبوديته لله،الله عز وجل قال في كتابهSadألم ترى إلى الذي حاج إبراهيم في ربه أن آتاه الله الملك) آتاه الله الملك،نعم،فجعل من نفسه رباً وإلهاً وحاجج سيدنا إبراهيم عليه الصلاة والسلام أنه هو الرب وأنه ليس هناك إله غيرهSadألم ترى إلى الذي حاج إبراهيم في ربه أن آتاه الله الملك إذ قال إبراهيم: ربي الذي يحي ويميت؟قال:أنا أحي وأميت؟) يا سبحان الله كيف تُلبّس النفس الشيطانية الخبيثة على صاحبها توقعه في الغرور.كيف يحي ويميت هذا الرجل؟قال:عندي واحد في السجن محكوم عليه بالإعدام سيعدم غداً عفوتُ عنه فلقد أحييته وأُتي برجل بريء فقتله.قال: ها أنا ذا أحييت وأمت.فقال له سيدنا إبراهيم عليه السلامL إن الله يأتي بالشمس من المشرق فأتي بها من المغرب؟ فبهتَ الذي كفر والله لا يهدي القوم الظالمين)،لا يقدر الإنسان ولو ادعى الربوبيّة أن يغير نواميس الكون أو أن يتصرف فيه بإرادته، الله يأتي بالشمس من المشرق اجتمعوا أيها الآلهة الباطلة ويا من ادعيتم الربوبيّة و التصرف في الأرض على تغير قانون من قوانين الله الكونية عاجزون.ربنا سبحانه وتعالى يتحداهم ويثبت عجزهم بنص قرآني يقول الله سبحانه:

(يا أيها الناس ضُرب مثلٌ فاستمعوا له إن الذين تدعون من دون الله)من الآلهة الباطلة(لن يخلقوا ذباباً ولو اجتمعوا له) لو اجتمع أهل الأرض كلهم على أن يخلقوا ذباباً عاجزون ذباباً.ربما أيها الأخوة الماديات التي كُون منها هذا الخلق الجسد الآدمي من عناصر التراب بمقادير محددة لو أننا جمعنا تلك العناصر ونعم،جمعنا بعضها إلى بعض في أنبوب من الأنابيب وتم هذا الأمر التكويني الخلقي وبلغ إلى وقت نفخ الروح فيه،هل يقدرُ الخلق كلهم أن يجعلوه كائناً حيّاً بنفخ روحٍ فيه؟! عاجزون عن ذلك،لن يخلقوا ذباباً ولو عرفوا ما تركب منه الذباب من ماديات ومقادير وجمعوا بعضها إلى بعض،لأن الله سبحانه وتعالى انفرد بالخلق ثم الله ينشأ النشأة الآخرة،الروح سرٌ من أسرار الله لم يعلم الخلق جميعاً،نعم،حقيقتها (قل الروح من أمر ربي وما أوتيتم من العلم إلا قليلا)،(لن يخلقوا ذباباًًًًًًً ولو اجتمعوا له وإن يسلبهم الذباب شيئاً لا يستنقذوه منه ضعف الطالب والمطلوب) لو جاءت ذبابة أو بعوضة وجعلت تعض هذا الجلد وتمص منه الدم،نعم،يقول العلماء بمجرد أن هذه الذبابة وضعت خرطومها وأخذت شيئًا،أو البعوضة أخذت شيئًا من الدم يتحول فوراً،نعم،إلى تركيبها الخلقي فلو اجتمع الخلق كلهم أن يستنقذوا من الذبابة ما أخذت لكانوا عاجزين،(ضعف الطالب والمطلوب)،كلهم محكوم عليهم بالضعف والقهر، الله سبحانه وتعالى قهر العباد أيها الأخوة،ولو زيّنت نفس أحدنا مهما تكبر وتجبر أنه رب والعياذ بالله مقهور تحت أحكام الله إذا جاءه القهر بالجوع،لا أقدرُ على دفعه عنه،يا علماء الأرض،يا أطباء العالم،أوجدوا لنا شيئًا ماديًا إذا أخذه الإنسان مرة في العمر،لن يأتيه الجوع بعد ذلك حتى ننهي العالم من المشاكل الاقتصادية،مقهورون الله سبحانه وتعالى قهرنا بالجوع،قهرنا بالعطش،البهلول رحمه الله،البهلول كان رجلاً عاقلاً،البهاليل هم العقلاء في اللغة العربية، لا بالمعنى الذي يظنه الناس اليوم البهلول فاقد العقل،لا،البهلول هو الرجل العاقل وهؤلاء العقلاء يدلون الناس على الله على الدار الآخرة،التقى هارون الرشيد رحمه الله،وهو خليفة راشد من صالحي الخلفاء كان يحج إلى بيت الله عامًا،ويغزو في سبيل الله عامًا،ما ينقل عنه في القصص كله من الدسائس والأكاذيب والأباطيل، التقى هارون الرشيد رحمه الله بأحد البهاليل،ببهلول من البهاليل قال له:عظني؟ قال:كم بلغ ملكك يا هارون الرشيد؟ قال:بلغ ملكي لو أن سحابةً مرة فوق بغداد لقلت لها أمطري حيث شئتِ أن تمطري،فإن خراجك عائدٌ إلي،سعة الدولة الإسلامية،نعم، قال:أرأيت لو أنك كنت في هذه الصحراء ومُنعت الماء حتى نزل بك العطش المهلك وأشرفت على الموت،كم تبذل من ملك من أجل شربة ماء؟ قال:أخرجُ عن نصف ملكي. قال: أرأيت لو شربته،كأس ماء،ثم حبسه الله فيك ولم يُخرجه،صار معك حصر،كم تبذل؟ قال: أبذل نصف ملكي الآخر. قال: أفٍ لملكٍ لا يساوي شربةً وبولة. قائم فينا القهر أيها الأخوة،لو أن إنسانًا أكل وشرب وحبس بعد ذلك،نعم،الخبث والقذر فيه ولم يخرج منه والعياذ بالله مرضٌ مميت قاتل لولا عناية الله سبحانه وتعالى ولطفه،ألم يقل النبي_صلى الله عليه وسلم_ عندما يخرج أحدنا من الخلاء يقول:الحمد الله الذي أذهب عني الأذى وعافاني،أذهب عني الضار الذي سيقتلني لو بقي بي،وعافاني ببقاء ما ينفع في هذا الجسد،في رواية أخرى في الحديث تقول : الحمد لله الذي أذهب عني ما يؤذيني وأبقى فيّ ما ينفعني.

الله رب العالمين سبحانه وتعالى (وأنه هو أمات وأحيا وأنه خلق الزوجين الذكر والإنثى من نطفة إذا تمنى) هذه إن شاء الله نبقيها إلى الجمعة المقبلة، اللهم فقهنا القرآن واجعلنا من حملته وخلقنا بأخلاقه وحققنا بحقائقه أقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم فاستغفروه فيا فوز المستغفرين.


http://abdalhadialkharsa.com/index.php?act=sermonView&id=3
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abdalhadialkharsa.com/
 
الله سبحانه وتعالى هو الغيب المطلق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الساده الكتانيين :: منتدى العلوم الشرعيه :: منتدى العقيده الاسلاميه-
انتقل الى: