منتدى الساده الكتانيين
عزيزى الزائر/ عزيزتى الزائرة
يرجى التكرم بتسجيل الدخول ان كنت عضو فى المنتدى أو التسجيل ان كنت ترغب فى الانضمام الى اسرة المنتدى وشكرا
ادارة منتدى السادة الكتانيين

منتدى الساده الكتانيين

ساحه للتصوف الشرعى السلفى على منهج الامام محمد بن عبد الكبير الكتانى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مقدمة كتاب السوانح الكمالية على الحكم الشاذلية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زريق



عدد المساهمات : 7
تاريخ التسجيل : 27/03/2011
العمر : 41

مُساهمةموضوع: مقدمة كتاب السوانح الكمالية على الحكم الشاذلية   الخميس يونيو 23, 2011 4:08 am

مقدمة كتاب السوانح الكمالية على الحكم الشاذلية
(شرح الشيخ مصطفى كمال الشريف)
بسم الله الرحمن الرحيم
تقديم
فضيلة الشيخ عبد الهادي الخرسة
الحمد لله رب العالمين ، اللهم صل على سيدنا محمد وآله وصحبه وأتباعه وسلم تسليماً
أما بعد:


فإنَّ حِكَم الإمام الكبير أبي الحسن الشاذلي رضي الله تعالى عنه وعنَّا به والتي جمع الكثير منها الإمام الشعراني رحمه الله تعالى في الطبقات الكبرى من خير ما يعتني المسلم سالك طريق الآخرة به حفظاً وقراءةً وإقراءً ، كيف لا ؟ وهي مجموعة من إلهامات وإشراقات وفيوضات تنزَّلت على قلب وروح ذلك الإمام الصديق الكبير جامعةً قواعد المعرفة بالله تعالى وأصول المعاملة الظاهرة والباطنة معه سبحانه ، ولا ينكر مسلم مؤمن وجود عبادٍ لله تعالى ملهمين محدَّثين بعدما ثبت الحديث الصحيح عن سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بوجودهم في الأمم السابقة وفي الأمة المحمدية ، يوافقون من طريق الإلهام حكمَ الله تعالى في واقعةٍ أو نازلة كما وقع لسيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه في موافقات الوحي لاجتهاده في وقائع ، ويعبدون الله تعالى بالتذلل بين يديه على الهيئات الشرعية الظاهرة عن حبٍ ورغبةٍ فيه أو عن خشية ورهبة منه في بواطنهم مع اعتقاد أنه لا يستحق العبادة والعبودية الظاهرة والباطنة إلا الله تعالى ، لأنه لا خالق ولا موجد ولا مؤثِّر ولا ممدّ على الحقيقة إلا الله سبحانه وحده لا شريك له، فهو الخالق والوهَّاب عند الأسباب العُلوية والسُّفلية ، وهو الخالق والوهَّاب بلا أسباب فهي المفتقرة إليه وهو الغني عنها ، ويدعون إلى الله تعالى على بصيرةٍ وهي نور يقذفه الله تعالى في قلب عبده الملهم المحدَّث المتبع لرسول الله صلى الله عليه وسلم يرى بذلك النور حقيقة الوعد والوعيد والجنة والنار وما أعدَّ الله تعالى لأوليائه ولأعدائه ، وحقائق ما أخبرت به الرسل عليهم الصلاة والسلام كأنه يشاهده رأي عين ، قال بعضهم: البصيرة ما خلَّصك من الحَيرة إما بإيمان وإما بعيان ، وهذه البصيرة تفجِّر المعرفة وتُثبت الإشارة وتُنبت الفراسة الصادقة.

قال الشيخ ابن القيم رحمه الله تعالى: وهذه الفراسة حائمة حول كشف طريق الرسول صلى الله عليه وسلم وتعرفها ، وبين كشف عيوب النفس وآفات الأعمال العائقة عن سلوك طريق المرسلين ا.هـ

ولا ينكر مسلم مؤمن وجود الصديقين الذين أنعم الله عليهم من عباده وهم فوق رتبة الشهداء والصالحين.

قال الشيخ ابن القيم: قال شيخنا: والصديق أكمل من المحدَّث لأنه استغنى بكمال صديقته ومتابعته عن التحديث والإلهام والكشف فإنه قد سلَّم قلبه كله وسرّه وظاهره وباطنه للرسول صلى الله عليه وسلم فاستغنى به عما يرد عليه ا.هـ

أقول: وهكذا كان إمامنا أبو الحسن الشاذلي رضي الله تعالى عنه ملهماً محدّثاً صِدّيقاً ، أنطق الله لسانه بالحكم العرفانية بعد أن فجَّرها له ينابيع في قلبه فهماً عن الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم ، وهذا الفهم عنوان الصديقة ومنشور الولاية النبوية والوراثة المحمدية وفيه تتفاوت مراتب العلماء ، فمن فاته من العامة والخاصة أن يكون في هذه الدرجة باجتباءٍ من الله تعالى واصطفاء فليحذر أن يفوِّت على نفسه الاقتباس من نور الفرقان الذي آتاه الله الملهمين المحدّثين الحكماء والصّديقين العلماء الربانيين حتى لا يجمع بين حرمانين حرمانه من النور في نفسه وحرمانه من النور عند غيره ، ومن حرم منهما والعياذ بالله تعالى فهو الحرمان الأكبر والخسران المبين.

هذا وقد أكرم الله تعالى العالم الرباني الشيخ مصطفى كمال الشريف رحمه الله تعالى فشرح بعض هذه الحكم الشاذلية في كتابه هذا (السوانح الكمالية) فزاد تلك الحكم إشراقاً ونوراً ببيانه العلمي ومشهده العرفاني فجزاه الله خير الجزاء وجزاء الخير.

فلنُقبل على قراءة هذه الحكم وشرحها ولنقرئنّها لطلبة العلم والسالكين ليكون للقلوب القاسية التي جفَّت ينابيعها فكانت كالحجارة ولا أقول بل أشد قسوة فذلك الوصف لأمةٍ غير أمة الإسلام ، وأمة الإسلام لها خصائص وفضائل ليست لغيرها ، بما تقرأ من الحكم والعلوم وتسمع أن تتفجر منها الأنهار أو تشقق فيخرج منها الماء أو تسقط من خشية الله تعالى.

اللهم أكرم قلوبنا وقلوب المسلمين بذلك كله يا رب العالمين ، وبارك الله تعالى في أخينا الأستاذ محمود البيروتي الذي وُفِّق لإصدار هذا الشرح المبارك بطبعته الجديدة وتقبل الله منا ومنه وجزاه عن المسلمين خيراً ونفعنا الله بصاحب الحكم وشارحها وبجميع أوليائه وأحبابه وجعلنا معهم ومنهم آمين.

والحمد لله على ما ألهم وعلّم وتفضل وتكرم وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
كتبه خادم العلم عبد الهادي الخرسة
دمشق الشام
يطلب الكتاب من دار البيروتي بدمشق
الطبعة الأولى 1431هـ ، 2011مـ
هاتف: 2451574-2213966
http://abdalhadialkharsa.com/index.php?act=viewArt&id=428
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://abdalhadialkharsa.com/
 
مقدمة كتاب السوانح الكمالية على الحكم الشاذلية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الساده الكتانيين :: منتدى العلوم الشرعيه :: المكتبه الاسلاميه-
انتقل الى: