منتدى الساده الكتانيين
عزيزى الزائر/ عزيزتى الزائرة
يرجى التكرم بتسجيل الدخول ان كنت عضو فى المنتدى أو التسجيل ان كنت ترغب فى الانضمام الى اسرة المنتدى وشكرا
ادارة منتدى السادة الكتانيين

منتدى الساده الكتانيين

ساحه للتصوف الشرعى السلفى على منهج الامام محمد بن عبد الكبير الكتانى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 وفاة العارف بالله الولي الصالح سيدي الشيخ محمد بن علال الشريف الإدريسي الحسني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالعزيزبن علال الحسني



عدد المساهمات : 34
تاريخ التسجيل : 25/06/2009

مُساهمةموضوع: وفاة العارف بالله الولي الصالح سيدي الشيخ محمد بن علال الشريف الإدريسي الحسني   الإثنين نوفمبر 17, 2014 7:53 am

وفاة العارف بالله الولي الصالح سيدي الشيخ محمد بن علال الشريف الإدريسي الحسني
((بسم الله الرحمن الرحيم.))




وفاة العارف بالله سيدي الشيخ محمد بن علال الشريف الإدريسي الحسني

وفا ة المعمر العارف بالله شيخناالوالد الحسيب النسيب سيدي محمد ابن عدة بن علال الشريف الإدريسي الحسني الجزائري المدعو ولد اغمامة

الحمدلله على الذي جذب قلوب أوليائه واصطفاهم وقرب منزلتهم لديه واجتباهم وجذبهم عن غيره وأشغلهم بخدمته فهم ممتثلون لاأمره مجتنبون لنهيه سلك بهم أحسن المسالك ووقاهم من طريق المهالك وصلى الله على سيدنا محمدالذي من أجله تنوروا وبه صلحت سجاياهم وائتمروا وعلى اله وأصحابه المتبعين لهديه المجازين له عن أحسن ما أتاهم به عن ربه بكل حمد وثناء جميل ووقار وبذل أنفسهم والمال الجزيل

الموضوع... وفاة سلالة الأولياء ومعدن الأتقياء العارف بالله الولي الصالح والنور الواضح والمسك الفائح بقية السلف وعمدة الخلف الشيخ المربي المعمر الزاهد العابد سيدي ا لعارف بالله شيخناالوالد الحسيب النسيب سيدي محمد ابن عدة بن علال الشريف الإدريسي الحسني الشاذلي العلاوي القادري البودشيشي الجزائري المدعو ولد اغمامة الجزائر المحروسة

أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّـهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ﴿٦٢﴾ الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ ﴿٦٣﴾ لَهُمُ الْبُشْرَىٰ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ ۚ لَا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّـهِ ۚ ذَٰلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ ﴿٦٤﴾

( إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة ألا تخافوا ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون ( 30 ) نحن أولياؤكم في الحياة الدنيا وفي الآخرة ولكم فيها ما تشتهي أنفسكم ولكم فيها ما تدعون ( 31 ) نزلا من غفور رحيم ( 32 ) )

{ وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون } .

فقد روى الترمذي في جامعه من حديث عبد الله بن عمرو قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما من مسلم يموت يوم الجمعة أو ليلة الجمعة إلا وقاه الله فتنة القبر.

الحديث : (( من مات يوم الجمعة أو ليلة الجمعة وقي فتنة القبر )) رواه أحمد

ورواه الطبراني في معجمه وأبويعلى في مسنده من طريق ربيعة، عن عياض به. كما في تخريج الكشاف (4/20).

وقال أبوقرة موسى بن طارق الزبيدي في سننه في الجمعة (كما في تخريج الكشاف 4/20): ذكر ابن جريج، أخبرني سفيان، عن ربيعة بن سيف المعافري، عن عبدالله بن عمرو بن العاص، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من مات يوم الجمعة أو ليلة الجمعة وقي فتنة القبر، ومات شهيدًا".

رواه ابن ماجه والطبراني في الأوسط وأبو يعلى في مسنده عن أبي هريرة رضي الله عنه، ولفظ ابن ماجه هو: من مات مريضاً مات شهيداً، ووقي فتنة القبر، وغدي وريح عليه برزقه من الجنة.


فعن عثمان -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- : ((خَيْرُكُمْ مَنْ تَعَلَّمَ القُرْآنَ وَعَلَّمَهُ)) [البخاري(5027)]

عن ابنِ مسعود –رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-:
(مَنْ قَرَأَ حَرْفًا مِنْ كِتَابِ اللَّهِ فَلَهُ بِهِ حَسَنَةٌ، وَالحَسَنَةُ بِعَشْرِ أَمْثَالِهَا، لَا أَقُولُ (ألم) حَرْفٌ، وَلَكِنْ (أَلِفٌ) حَرْفٌ وَ(لَامٌ) حَرْفٌ وَ(مِيمٌ) حَرْفٌ).
[الترمذي(2910) ،الصحيحة(3372)].
ولا شكَّ أنَّ حَفَظَةَ كِتَابِ اللهِ همْ منْ أكثرِ النَّاسِ قراءَةً، إِنْ لم نَقُلْ أكثرَهم، فيلزَمُ من ذلك أن يكُونُوا من أكثرِ النَّاسِ أجرًا.


فعن أبي هريرة –رضي الله عنه- عن النبي –صلَّى الله عليه وسلَّم- يقال: ((يَجِيءُ القُرْآنُ يَوْمَ القِيَامَةِ فَيَقُولُ: يَا رَبِّ حَلِّهِ، فَيُلْبَسُ تَاجَ الكَرَامَةِ، ثُمَّ يَقُولُ: يَا رَبِّ زِدْهُ، فَيُلْبَسُ حُلَّةَ الكَرَامَةِ، ثُمَّ يَقُولُ: يَا رَبِّ ارْضَ عَنْهُ، فَيَرْضَى عَنْهُ، فَيُقَالُ لَهُ: اقْرَأْ وَارْقَ، وَيُزَادُ بِكُلِّ آيَةٍ حَسَنَةً)) [الترمذي(2915)، صحيح الترغيب(1425)].
و عن عبد الله بن عمرو –رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-: ((يُقَالُ لِصَاحِبِ الْقُرْآنِ: اقْرَأْ، وَارْتَقِ، وَرَتِّلْ كَمَا كُنْتَ تُرَتِّلُ فِي الدُّنْيَا، فَإِنَّ مَنْزِلَكَ عِنْدَ آخِرِ آيَةٍ تَقْرَؤُهَا))
[أبو داود(1464)، والترمذي(2914)، وابن ماجه(3780)، وهو في الصحيحة(2240)].

فعن ابن عمر –رضي الله عنه- عن النَّبي -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال: ((لاَ حَسَدَ إِلَّا فِي اثْنَتَيْنِ: رَجُلٌ آتَاهُ اللَّهُ القُرْآنَ فَهُوَ يَتْلُوهُ آنَاءَ اللَّيْلِ وَآنَاءَ النَّهَارِ، وَرَجُلٌ آتَاهُ اللَّهُ مَالًا فَهُوَ يُنْفِقُهُ آنَاءَ اللَّيْلِ وَآنَاءَ النَّهَارِ))[البخاري(7529)، ومسلم(715)].

عن أنس -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- ((إِنَّ للهِ أَهْلِينَ مِنَ النَّاسِ))، قال: قيل: من هم يا رسول الله؟ قال: ((أَهْلُ القُرْآنِ هُمْ أَهْلُ اللهِ وَخَاصَّتُهُ)) [أحمد(1227، وابن ماجه(215)، وهو في صحيح الترغيب(1432)].
والمقصود أنَّهم أولياؤُه المختَصُّون به لاعتنائهم بكلامه -سبحانه وتعالى-.


عن أبي أمامة –رضي الله عنه- قال: سمعت رسول الله-صلَّى الله عليه وسلَّم-: ((اقْرَؤُوا الْقُرْآنَ فَإِنَّهُ يَأْتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ شَفِيعًا لِأَصْحَابِهِ))[مسلم(804)].

فعن عقبةَ بنِ عامر قال: إنّ رسول الله –صلَّى الله عليه وسلَّم- قال: ((لَوْ أَنَّ القُرْآنَ جُعِلَ فِي إِهَابٍ ثُمَّ أُلْقِيَ فِي النَّارِ مَا احْتَرَقَ))
[أحمد(17365)، وهو في الصحيحة(3562)].

(حَمَلَةُ القُرْآنِ أَوْلِيَاءُ اللهِ فَمَنْ عَادَاهُمْ فَقَدْ عَادَى اللهَ وَمَنْ وَالَاهُمْ فَقَدْ وَالَى اللهَ)

(مَنْ جَمَعَ القُرْآنَ مَتَّعَهُ اللهُ بِعَقْلِهِ حَتَّى يَمُوتَ)

(حَامِلُ القُرْآنِ حَامِلُ رَايَةِ الإِسْلَامِ مَنْ أَكْرَمَهُ فَقَدْ أَكْرَمَ اللهَ وَمَنْ أَهَانَهُ فَقَدْ لَعَنَهُ اللهُ)

(أَغْنَى النَّاسِ حَمَلَةُ القُرْآنِ).

(أَحَبُّ العَمَلِ إِلَى اللهِ تَعَالَى الْحَالُّ الْمُرْتَحِلُ قَالَ: وَمَا الْحَالُّ الْمُرْتَحِلُ؟ قَالَ: الذِي يَضْرِبُ مِنْ أَوَّلِ القُرْآنِ إِلَى آخِرِهِ كُلَّمَا حَلَّ ارْتَحَلَ).

وقال القرطبي في التفسير: وثبت أن الأنبياء والأولياء والشهداء لا تأكل الأرض أجسادهم ، فقد حرم الله على الأرض أن تأكل أجسادهم وقد بينا هذا في كتاب التذكرة.اهـ

وقد استثنى المناوي في فتح القدير والزرقاني في شرح الموطأ والألوسي في التفسير ، أصناف من الناس فذكر الصديقين والعلماء العاملين والمؤذن المحتسب وحامل القرآن.





ودعنا بحزن شديد وبقلوب راضية بقضاء الله وقدره عزوجل إذ ننعي للأمة الإسلامية قاطبة وأهل القران خاصة وفاة والدي الجليل المتواضع سلالة الأشراف الأدارسة ومعدن الأولياء الأتقياء الولي الصالح والنور الواضح والمسك الفائح المعمر العابد الزاهد الحسيب النسيب العارف بالله الشيخ سيدي محمد بن علال الشريف الإدريسي الحسني قدس الله سره ونور ضريحه ولد يوم الجمعة 16ذي القعدة الحرام1342هجري و توفي يوم الجمعة بعد صلاة الجمعة في بيته 31جانفي2014م الموافق ل29ربيع الأول الأنور1435هجري بعد أن بشرنا أنه سيقبضه الله عزوجل إلى جواره يوم الجمعة وكان يدعوا الله بذلك فاستجاب الله لدعوته الشريفة توفي والدي الشيخ في بيته بعدصلاة الجمعة أمامي على سريره مستقبلا للقبلة ولسانه رطب بتلاوة القران وهو يقول لاإله إلا الله محمد رسول الله وأصبع سبابته اليمنى الشريفة مرفوعة إلى السماء ووالله العظيم قد تلألأ وجهه نورا عجيبا أبيضا ساطعا وابتسم وفاحت من جسمه الشريف رائحة المسك وغسله الأشراف البودشيشيون من أبنائه وسبطه بوصية منه وكنت من بينهم كما شرب والدي قبل موته من ماء شعرات جده المصطفى صلى الله عليه واله وسلم وغسل بها وكفن بثلاثة أكفان بيض وطييت باالبخور وأعلن خبر وفاته عبر التلفزيون الجزائري والأخبار المحلية والجرائد وماذن المدينة وحضر الالاف من شيوخ الزوايا والعلماء إلى بيته للتعزية عند نشر نبأ وفاته وازدحموا على بيته نساءا ورجالا وأغلقت جميع طرق المدينة المؤدية إلى بيته وشيعت جنازته من بيته بعد صلاة الظهر من يوم السبت 1ربيع الثاني1435هجري الموافق ل1فيفري2014م حيث حضر لتشييع جنازته المهيبة الالاف من المشيعيين من شيوخ الزوايا والطرق الصوفية والخطباء والعلماء والأشراف والعائلة البودشيشية والأطباء وكباء إطارات الدولة وومثلا عن وزارة الشؤون الدينية وعضو مجلس الأمة والسيد والي ولاية غليزان ورئيس الديوان ورئيس المكتب الولائي ورئيس دائرة زمورة ورئيس بلدية زمورة ورئيس الأمن الولائي للشرطة وفريق من الشرطة ورئيس أمن الشرطة لدائرة زمورة ومدير مستشفى غليزان وغيرهم كثير كما أغلقت المدينة بكاملها وازدحمت باالسيارات والحافلات وأبنه قبل جنازته الكثير من العلماء ومشايخ الزوايا وبكو عليه وخرجت جنازته من بيته محمولة على الأكتاف وازحم الناس والشيوخ على حمل نعشه الشريف وهو يتلون قصيدة البردة مشيا على الأقدام وبكاه النساء والأقارب والمحبين والكل يشهد له باالصلاح والتقوى والزهد في الدنيا وكان والدي يختم ختمة كاملة كل ليلة من القران عن ظهر القلب لم يخرج من بيته منذ عشرين عاما وكان يكثر من الذكر لم تفارقه سبحته اخر أيامه من مرضه حيث كان يصلي با الإيماء رغم مرضه الشديد وصبره وشيع موكب جنازته المهيبة الالاف من المشيعيين وأبنه قبل صلاة الجنازة ابنه عبدالعزيز بن علال الإدريسي الحسني القادري البودشيشي في كلمة تأبينية طويلة بكى على والده طويلا وأبكى الحاضرين لجنازة والده ذرفت منها العيون ووجلت منها القلوب ثم تقدم للصلاة على والدي الشي صديقه الحميم فضيلة الفقيه الجليل المعمر الولي الصالح العارف بالله الإمام الخطيب الحسيب النسيب سيدي الشيخ الحبيب مولاي البودخيلي الشريف القادري البودشيشي الحسني ابن عم شيخنا القطب الرباني سيدي حمزة البودشيشي شيخ الطريقة القادرية البودشيشية بمداغ وبعدالصلاة على والدي المغفور له بإذنه عزوجل حملت جنازته عبى الأكتاف إلى مقبرة العبادة للولي الصالح الشيخ بن عطية التي كان يتعبد فيها وأدخل والدي القبر الأشراف من أبنائه وسبطه البودشيشيون وكنت من بينهم والعيون باكية حزينة على رحيل والدي العزيز وبعد الدفن الشريف ألقيت عند قبره الشريف كلمة تأبينية ذرفت منها العيون ووجلت منها القلوب حيث تكلمت عن زهد والدي في الدنيا وإعراضه عنها وتلاوته للقران الكريم اناء الليل وأطراف النهار وأخلاقه الحميدة فقد كان اية في التواضع والأخلاق توفي والدي الشيخ عن عمر ناهز 93 عاما قدس الله سره ونور ضريحه قضاها كلها في تلاوة القران وكثرة الذكر والصلاة على جده محمد صلوات ربي وسلامه عليه وكانت اخر وصية لوالدي قبل موته لأبنائه وهو راض عنهم الرضى الأكبر قائلا لنا يا أبنائي أنا منذ ولدت لم أحقد على أحد ولم أظلم أحدا سليم الصدر في قلبي ياأبنائي خافوا ربي واتقوه حق تقاته وحافظوا على الصلوات في وقتها وعليكم بتلاوة القران وحفظه اناء الليل وأطراف النهار وقد ترك والدي صدقة جارية هي زاوية قرانية يحفظ فيها القران بناها في بيته القديم الذي ولدت فيه من ماله الخاص وترك علما ينتفع به وترك ابنيين من أولاده يحفظان كتاب الله عزوجل عن ظهر القلب وزوجة شريفة صالحة هي أمي التي كانت تسمع القران كل ليلة من فم والدي الشريف وتخدمه وتصلي معه رحم الله والدي المتواضع الولي الصالح رحم الله جسده الشريف الذي كان على مرضه صابر محتسبا عند الله رحم الله ذلك اللسان الشريف الذي كان يتلوا القران كل ليلة ورائحة المسك تفوح منه رحم الله تلك الذات الشريفة التي طالما كانت ساجدة لربها عزوجل وفي الأخير أقول كما قال الله تعالى ألا إن أولياء الله لاخوف عليهم ولاهم يحزنون وأقول كما قال جده المصطفى صلوات ربي وسلامه عليه من حفظ القران من أمتي فقد أدرجت النبوة بين كتفيه إلا أنه لايوحى إليه وأقول ال النبي شموس. ليس فيهم نحوس مذهبهم نفيس والغير لاتقيس وأقول فيك يا أبتاه رحل عني أبي الذي كنت أحبه. فعليك يادنيا السلام لاتذكرين العيش لي. فاالعيش بعده حرام إن العين لتدمع وإن القلب ليخشع وإنا على فراقك يا أبانا وشيخنا لمحزنون وإنالله وإنا إليه راجعون اللهم تقبل والدي الشيخ في الصالحين في الفردوس الأعلى مع النبيين والصديقيين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا امين يارب العالمين كما قدم لي التعزية من المغرب الأقصى الشقيق الجمعة يوم وفاة والدي عبر مكالمة هاتفية شفاهية شيخنا القطب الرباني العارف باالله المربي الشهير سيدي حمزة القادري البودشيشي شيخ الطريقة القادري البودشيشية بمداغ في رسالة تعزية شفاهية طويلة وقدم لي التعزية أيضا نجله العارف سيدي جمال وحفيده الأنور سيدي منير وجميع الشرفاء البودشيشيون كما تهاطلت علي برقيات التعازي من مشايخي العلماء الذين درست عليهم وأجازوني من دمشق الشام المحروسة والأردن ولبنان والإمارات العربيةة المتحدة ومن المدينة المنورة ومكة المكرمة والكويت وقطر ومصر وتونس وليبيا والمغرب والفقراء البودشيشين والمقاديم والجزائر وأوروبا وغيرها شاكرا لهم تعازية الخالصة لهم.

وقد أبرق السيد الرئيس الجزائري السيد عبدالعزيز بوتفليقة رسالة تعزية لأسرته الشريفة في رسالة مطولة

مات شيخناالوالد سيدي محمد بن علال الشريف الإدريسي الحسني الجزائري رحمه الله وأعلى مقامه، والموت حق، لكن الدعوة مستمرة فالشيخ رجلٌ من أمةٍ إمامها سيد المرسلين محمد بن عبد الله الهاشمي صلى الله عليه وسلم، أمة خرج منها الأبطال والعلماء والأولياء فهو سليل بيت النبوة الهاشمية . وسلوانا أن نتذكر ما قاله حسان ابن ثابت رضي الله عنه في رثاء سيد الأولين والآخرين سيدنا وعظيمنا محمد صلى الله عليه وسلم:

إصبر لكـل مصـيبةٍ وتجلّدِ





واعلم بأن المرء غـير مخلّدِ

وإذا أتتك مصيبةٌ تشجى بها





فاذكرْ مُصابك بالنبيّ محمد







نِعْمَ النعمةُ الصبر ونِعْمَ العاقبةُ الثوابُ والأجر، فلقد ءامنا بالله وبما جاء على لسان رسول الله، وقرأنا في كتاب الله تعالى قوله ﴿وبشر الصابرين﴾ وقوله ﴿يا أيها الذين ءامنوا اصبروا وصابروا﴾ وقوله ﴿إنما يُوفّى الصابرون أجرهم بغير حساب﴾ وقوله ﴿ولمن صبر وغفر إنّ ذلك لمن عزم الأمور﴾ وءاياتٍ كثيرة كثيرة.

وبلغنا عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قوله «الصبر ضياء»، وقوله صلى الله عليه وسلم «مَن يتصبر يُصبّرُهُ الله ما أعطيَ أحدٌ عطاءً خيرًا وأوسع من الصبر». وقوله صلى الله عليه وسلم «ما يصيب المسلم من نَصَبٍ ولا وَصَبٍ ولا هَمّ ولا حَزَنٍ ولا أذى ولا غَمّ حتى الشوكة يُشَاكها إلا كفَّرَ الله بها من خطاياه» وأحاديث كثيرة كثيرة.

وقد جاء في فضائل الصبر وحسن عاقبة الصابرين ما يطول ذكره وبسطه، فطوبى لمن عرف حقيقة الدنيا فلم ينخدع بها وعرف ما يُنجيه فقام به وصبر عليه، فإنما أيام الدنيا قليلة وقصار، ومتاعها إلى خراب فاثبت أيها العاقل على طاعة الله تعالى واذكر قول أمير المؤمنين سيدنا علي بن أبي طالبٍ رضي الله عنه وكرّم وجهه: «ارتحلت الدنيا وهي مُدبرة وارتحلت الآخرة وهي مُقبلة فكونوا من أبناء الآخرة ولا تكونوا من أبناء الدنيا اليوم العمل ولا حساب وغدًا الحساب ولا عمل»

رحمك الله يا أيها الشيخ الطاهر، رحمك الله أيها المربي الفاضل والمرشد الكامل، لقد كنت أهلاً للأمانة وقمت بالمهمة خير قيام، وكنت جبلاً تتكسر تحته الصعاب اهنأ في قبرك يا مرشد الطريق فنهجك باقٍ مستمر، وصرحك ثابت شامخ، وسيبقى علمك فينا يا سيدي وكذا نصائحك وإرشاداتك سنفتقدك ياشاذلي يا علوي يا قادري بودشيشي في عصرك ويا كوكب العرفان، سنفتقد طلعتك البهية ونظراتك الدافئة التي لطالما غمرتنا بها حبا وعطفا وحنانا، سنفتقدك مربيًا فاضلاً وعالمًا جليلاً وأبًا حنونًا، ستفقدك زمورة وغليزان الذين أرسيت فيهما دعائم الخير وصروح المعرفة ستفقدك الطريقة العلاوية الدرقاوية الشاذلية بمستغانم والطريقة القادرية البودشيشية بالجزائر والمغرب التي كنت عنها مدافعا وحصنا منيعا ومع هذا الفقد نحن صابرون فالموت حق، ونرجو الله عزّ وجلّ أن يتغمدك بعميم رحمته، وينعم عليك جزيل عطائه وكرمه، وأن يرفع من مراتبك ومقاماتك في أعلى عليين، وأن يدخلك الجنة من باب الريان مع الصائمين، وأن يسكنك الفردوس الأعلى مع النبيين والصدقين والشهداء وحسن أولـٰئك رفيقًا ولسان الحال يقول:

نادى الـمـنـادي بصوت هـزّه الألـمُ غـاب الإمامُ الذي ضاءتْ بـه الأمـمُ
فاغرورقت أعينُ العشاق واشتعلتْ أكـبادُهـم في الحشا والـدمـعُ منسجمُ

نبكيك سيدي الوالد ما طـلعتْ شمسٌ نهـارًا ونـارُ الـقـلـب تحـتـدمُ على دربك في الممات كما في الحياة

سيدي الوالد ، لم أكن أحسب نفسي يومًا أقف على مرمى حجر من جسدك الشريف أتلو كلمات صاغها يراع الحب والعشق والهيام

.سيدي الوالد ، لم أكن أنا التلميذ ابنك بدرجة مبتدئ، أنظر يومًا يخفِق فيه قلبي فيما قلبك المنير ساكن وجسدك تحت التراب.

سيدي الوالد الموت حق وقضاء الله نافذ وقدره لا رادّ له ولكن كم كنت أرجو أن لا أفتح عيني فجر يوم تكون فيه عيناك مغمضتين وجسدك بلا حراك.

سيدي الوالد ، تمنيتُ كثيرًا أن تكون أنت من يحثو التراب على جسدي ويقرأ على روحي فاتحة الكتاب

سيدي،الوالد ما بين اللقاءين مشوار عمر طويل ومسيرة بدأت ببسمة وانتهت بدمعة، قلتُ "انتهت" وقصدي الجسد، أما مسيرة المعاني والتعاليم فمسيرة طويلة أمشي فيها حتى الرمق الأخير.

.سيدي الوالد ، لو كنتُ شاعرًا لقلتُ فيك ءالاف الأبيات ولكن حسبي اليوم كلمات ودموع وزفرات

سيدي، الوالد أذكر لقائي الأول بك حين ظهرتَ بقامتك الممشوقة مُرحّبا بي وسأذكر ما حييتُ إن شاء الله لقائي الأخير أمس حين قبلتُ يدك وجبينك فيما قامتك ممدودة على فراش الموت

.سيدي،الوالد أنت رجل عظيم رَبَّيْتَ رجالا سيواصلون دربك ومسيرتك العلمية كما لو كنت حيًّا بينهم.

رحمنا الله بك فرحمة الله عليك.

انعم واهنأ في برزخك والنعيم الموعود.

طبتَ حيًّا وطبتَ ميتًا.ياوالدي العزيز

بالأمس كان وَداعُ الجسد ولكنه وداع قصير فأنتم السابقون ونحن اللاحقون.سيدي ووالدي ، أيها العارف بالله الولي الصالح والعالم الربَّاني
إنا لله وإنا إليه راجعون
لله ما أخذ وله ما أعطى وكل شيء عنده بأجل مسمى
رحمه الله ورفع منزلته في الفردوس الأعلى من الجنة

توفي شيخنا الجليل ومجيزنا سيدي الوالد الحسيب النسيب الشريف محمد ابن عدة بن علال الإدريسي الحسني الشاذلي العلوي القادري البودشيشي المدعو ولد اغمامة عن عمر ناهز93 عاما قضاها في عبادة الله والنسك وتلاوة القران الكريم

اللهم يا حنان يا منان يا واسع الغفران .. اغفر له وارحمه وعافه واعف عنه وأكرم نزله واغسله بالماء و الثلج والبرد ونقه من الذنوب كما ينقى الثوب الابيض من الدنس يا رب العالمين.
* اللهم انزله منازل الصدقين والشهداء والصالحين وأحسن اولئك رفيقا واجعل قبره روضة من رياض الجنة ولا تجعلة حفرة من حفر النار يا رب العالمين.
* اللهم انقله من مواطن الدود وضيق اللحود الى جنات الخلود فى سدر مخضود وطلع منضود وظل ممدود وماء مسكوب يا رب العالمين.
* اللهم انه صبر على البلاء فلم يجزع فامنحه درجة الصابرين الذين يوفون اجورهم بغير حساب واملئ قبره بالرضا والنور يا رب العالمين.
* اللهم انه فى زمتك فقيه من فتنه القبر وعذاب النار فانت اهل اللواء وادخله الجنه بدون سابقة عذاب يا رب العالمين.
* اللهم يمن كتابه وزد فى حسناته وأثقل ميزانه وثبته على الصراط واسكنه فى أعلى الجنات بجوار نبيك ومصطفاك سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وابدله دارا خير من داره واهلا خير من اهله يا رب العالمين.
* اللهم اجعله فى جنه الخلد التى وعدت المتقون بها كانت جزاءا مصيرا واحشره مع اصحاب اليمين واجعل تحته سلام من اصحاب اليمين.
* اللهم بشره بقولك " كلوا واشربوا هنيئا بما اسلفتم فى الايام الخاليه" واجعله من الذين سعدوا فى الجنه خالدين فيها واحشره مع المتقين الى الرحمن وفدا ؛ وبشره بروح وريحان وجنة نعيم يا رب العالمين.
* اللهم انة جاء ببابك فمن عليه بعفوك وكرمك وجودك واحسانك يا رب العالمين
* اللهم اجعل عن يمينه نورا ومن شماله نورا ومن تحته نورا حتى يبعث مطمئنا فى نور من نورك يا رب العالمين.
* اللهم انة كان لك صائما فادخله من باب الريان وكان لكتابك قارئا فشفع فيه القراّن وارحمه من النيران واجعله يرتقى فى الجنة الى اخر اّية قرائها او سمعها من القران يا رب العالمين.

. اللهم ارحم ( المتوفى ) رحمة واسعة وتغمده برحمتك - اللهم ارحمه فوق الارض وتحت الارض ويوم العرض عليك . اللهم قه عذابك يوم تبعث عبادك .
- اللهم انزل نورا من نورك عليه
- اللهم نور له قبره ووسع مدخله وآنس وحشته
- اللهم ارحم غربته وارحم شيبته
- اللهم اجعل قبره روضة من رياض الجنة . لا حفرة من حفر النار
- اللهم أغفر له وارحمه واعف عنه واكرم نزله
- اللهم ابدله دارا خيرا من داره . واهلا خيرا من اهله . وذرية خيرا من ذريته وزوجا خيرا من زوجه وادخله الجنة بغير حساب . برحمتك يا ارحم الراحمين
- اللهم انقله من ضيق اللحود ومن مراتع الدود الى جناتك جنات الخلود لا اله الا انت يا حنان يا منان يا بديع السموات والارض تغمد ( المتوفي ) برحمتك يا ارحم الراحمين
- اللهم ان كان ( المتوفي ) غير اهلا لوصول رحمتك فرحمتك اهلا لان تسعه
- اللهم اطعمه من الجنة واسقه من الجنة واره مكانه من الجنة وقل له أدخل من أي باب تشاء
- اللهم ان ( المتوفي ) في ذمتك وحبل جوارك فقه من فتنة القبر وعذاب النار وانت اهل الوفاء والحق فاغفر له وارحمه انك انت الغفور الرحيم
- اللهم ان ( المتوفي ) عبدك ابن عبدك يحتاج الى رحمتك وانت غني عن عذابه فارحمه
- اللهم وارزقه لذة النظر الى وجهك والشوق الى لقاءك
- اللهم ارجع نفسه اليك راضية مرضيه وادخله في جنتك مع عبادك الصالحين
- اللهم انت غني ونحن الفقراء فانت غني ونحن الفقراء فانت غني من عذابه فارحمه
- اللهم ان كان ( المتوفي ) من المحسنين فزد في حسناته وان كان من المسيئين فتجاوز عن سيئاته
- اللهم اجعل ذريته سترا بينه وبين نار جهنم
- اللهم اجعل ذريته ذرية صالحة تدعوا له بخير الى يوم الدين
- اللهم ادخله جنتك وكرمك جنات النعيم - اللهم اني اسالك الفردوس الاعلى نزلا له
- اللهم وابني له بيتا في الجنة واجعل بملتقانا هناك
- اللهم واسقه من حوض نبيك محمد صلى الله عليه وسلم شربة هنيئة مريئة لا يظمأ بعدها ابدا
- اللهم واظله تحت عرشك يوم لا ظل الا ظلك ولا باقي الا وجهك . اللهم بيض وجهه يوم تبيض الوجوه وتسود وجوه اللهم يمن كتابه . اللهم وثبت قدمه يوم تزل فيها الاقدام . اللهم اكتبه عندك من الصالحين والصديقين والشهداء والاخيار والابرار . اللهم اكتبه عندك من الصابرين وجازه جزاء الصابرين .
- اللهم اني اسالك في هذه الساعة ان كان (المتوفي ) في سرور فزد في سروره ومن نعيمك عليه . وان كان ( المتوفي ) في عذاب فنجه من عذابك وانت الغني الحميد برحمتك يا ارحم الراحمين
- اللهم تقبل منه القليل وتجاوز عنه التقصير
- اللهم اجعل مرضه كفارة لجميع ذنوبه . واجعل آخر عذابه عذاب الدنيا
- اللهم اني اسالك باسمائك الحسنى وصفاتك العليا وباسمك الطاهر الاعظم ان تتقبل منا دعاءنا بقبول حسن وان تجعله خالصا لوجهك الكريم
- اللهم ثبته بالقول الثابت وارفع درجته واغفر خطيئته وثقل موازينه
- اللهم حاسبه حسابا يسيرا يامن هو ارحم من عباده بانفسهم ومن الام بولدها
- اللهم ان ( المتوفي ) في كفالتك وفي ضيافتك فهل جزاء الضيف الا الاكرام والاحسان وانت اهل الجود والكرم
- اللهم ان ( المتوفي ) في حاجة الى رحمتك وانت الغني في غنى من عذابه فارحمه
- اللهم حرم لحمه ودمه وبشرته عن النار
- اللهم استقبله عندك خال من الذنوب والخطايا واستقبله بمحض ارادتك وعفوك وانت راض عنه غير غضبان عليه
- اللهم افتح له ابواب جنتك وابواب رحمتك اجمعين - اللهم اني اسالك يا حنان يا منان يا بديع السموات والارض يا ذا الجلال والاكرام
- اللهم اجعل ( المتوفي ) من الذين اذا احسنوا استبشروا
- اللهم اني اسالك يا ارحم الراحمين ان يكون ( المتوفي ) ممن بشر عند لموت بروح وريحان ورب راض غير غضبان
- اللهم يا باسط اليدين بالعطايا يا قريب يا مجيب دعوة الداع اذا دعاه يا حنان يا منان يا رب يا ارحم الراحمين يا بديع السموات والارض يا احد يا صمد اعطي ( المتوفي ) من خير ما اعطيت به نبيك محمد صلى الله عليه وسلم عطاء ماله من نفاد من مالك خزائن السموات والارض . عطاء عظيما من رب غظيم . عطاء ماله من نفاد عطاء انت له اهل عطاء يليق بجلال وجهك وعظيم سلطانك
- اللهم اغفر ( للمتوفي ) وارحمه عدد من قالها ويقولها القائلون من اول الدهر الى آخره عدد من احصاه كتاب الله واحاط به علمه واضعاف ذلك اضعاف مضاعفه وكل ضعف يتضاعف من ذلك مضاعفة ابد الابد ومنتهى العدد بلا أمد لا يحيط به الا علمه .






__________________
خادم العلم الشريف
عبدالعزيزبن علال الحسني الجزائري الدمشقي
خادم العلم الشريف والسنة النبوية
عبدالعزيزبن علال الإدريسي الحسني الجزائري
عبدالعزيزبن علال الشريف الإدريسي الحسني الدمشقي الجزائري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
وفاة العارف بالله الولي الصالح سيدي الشيخ محمد بن علال الشريف الإدريسي الحسني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الساده الكتانيين :: المنتدى العام :: تراجم السادة الصوفية-
انتقل الى: