منتدى الساده الكتانيين
عزيزى الزائر/ عزيزتى الزائرة
يرجى التكرم بتسجيل الدخول ان كنت عضو فى المنتدى أو التسجيل ان كنت ترغب فى الانضمام الى اسرة المنتدى وشكرا
ادارة منتدى السادة الكتانيين

منتدى الساده الكتانيين

ساحه للتصوف الشرعى السلفى على منهج الامام محمد بن عبد الكبير الكتانى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مواقف تبسم فيها النبي صلى الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد ذوالفقار
المشرف العام
المشرف العام


عدد المساهمات : 988
تاريخ التسجيل : 27/01/2009

مُساهمةموضوع: مواقف تبسم فيها النبي صلى الله عليه وسلم   السبت فبراير 14, 2009 3:28 pm

1 - كان النبي صلى الله عليه وسلم يداعب أصحابه ويقابلهم بالابتسامة وكان لايقول إلا حقاً وإن كان مازحاً.
وفي يوم من الأيام جاءت امرأة عجوز من الصحابيات إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقالت له:
يارسول الله ادع الله أن يدخلني الجنة، فداعبها صلى الله عليه وسلم قائلاً: إن الجنة لاتدخلها عجوز،
فانصرفت العجوز باكية، فقال النبي صلى الله عليه وسلم للحاضرين: أخبروها أنها لاتدخلها وهي عجوز،
إن الله تعالى يقول {إنَّا أنشأناهن إنشاءً فجعلناهن أبكاراً} أي أنها حين تدخل الجنة سيعيد الله إليها شبابها وجمالها..» رواه الترمذي.

2 - جاء رجل من الصحابة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وطلب منه دابة يسافر عليها قائلاً:
«احملني»، فأراد النبي أن يمازح الرجل ويطيب خاطره فقال له: إنا حاملوك على ولد الناقة،
استغرب الرجل كيف يعطيه النبي صلى الله عليه وسلم ولد الناقة ليركب عليه، فولد الناقة صغير ولايتحمل مشقة الحمل والسفر،
وإنما يتحمل هذه المشقة النوق الكبيرة فقط، فقال الرجل متعجباً: وماأصنع بولد الناقة! وكان النبي صلى الله عليه وسلم
يقصد أنه سيعطيه ناقة كبيرة، فداعبه النبي قائلاً: وهل تلد الإبل إلا النوق؟!» رواه أبوداود.

3 - عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رجلاً أتى النبي صلى الله عليه وسلم فبعث إلى نسائه فقلن
مامعنا إلا الماء، فقال صلى الله عليه وسلم من يضم أو يضيف هذا؟ فقال رجل من الأنصار:
أنا، فانطلق به إلى امرأته فقال: أكرمي ضيف رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقالت ماعندنا إلا قوت صبياني فقال:
هيئي طعامك وأصبحي سراجك ونومي صبيانك إذا أرادوا عشاء، فهيأت طعامها، وأصبحت سراجها فأطفأته، فجعلا يريانه أنهما يأكلان،
فباتا طاويين، فلما أصبح غدا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ضحك الله الليلة وعجب من فعالكما،
فأنزل الله {ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون}» رواه البخاري

4 - روى البخاري في صحيحه أن سيدنا عمر - رضي الله عنه - استأذن في الدخول على النبي - صلى الله عليه وسلم - وعنده نسوة من قريش يسألنه ويستكثرنه، عالية أصواتهنّ على صوته، فلما استأذن عمر تبادرن بالحجاب، فأذن له النبي - صلى الله عليه وسلم - فدخل، والنبي - صلى الله عليه وسلم - يضحك، فقال عمر: أضحك الله سنك يا رسول الله بأبي أنت وأمي، فقال: ((عجبت من هؤلاء اللاتي كنّ عندي، لما سمعن صوتك تبادرن الحجاب)) فقال: أنت أحق أن يهبن يا رسول الله، ثم أقبل عليهنّ فقال: يا عدوات أنفسهنّ أتهبنني ولم تهبن رسول الله - صلى الله عليه وسلم -؟ فقلن: إنك أفظ وأغلظ من رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، فقال - عليه الصلاة والسلام - ((إيه يا ابن الخطاب، والذي نفسي بيده ما لقيك الشيطان سالكاً فجاً إلا سلك فجاً غير فجك)).

5 - وجاء في البخاري أيضاً من حديث أنس بن مالك - رضي الله عنه - قال: كنت أمشي مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وعليه برد نجراني غليظ الحاشية، فأدركه أعرابي فجبذه بردائه جبذة شديدة، قال أنس: فنظرت إلى صفحة عاتق النبي - صلى الله عليه وسلم - وقد أثرت فيها حاشية الرداء من شدة جبذته، ثم قال يا محمد: مُر لي من مال الله الذي عندك، فالتفت إليه فضحك، ثم أمر له بعطاء.

6 - وروى الترمذي وأبو داود بأسانيد صحيحة، عن علي بن ربيعة قال: شهدت علياً، وأتي بدابة ليركبها، فلما وضع رجله في الركاب قال: بسم الله، فلما استوى على ظهرها قال: الحمد لله، ثم قال: {سُبْحانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنَا هَذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ} [(13) سورة الزخرف]، {وَإِنَّا إِلَى رَبِّنَا لَمُنقَلِبُونَ} [(14) سورة الزخرف)]، ثم قال: الحمد ثلاث مرات، ثم قال: الله أكبر ثلاث مرات، ثم قال: سبحانك إني ظلمت نفسي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت، ثم ضحك، فقيل: يا أمير المؤمنين من أي شيء ضحكت؟ قال: رأيت النبي - صلى الله عليه وسلم - فعل كما فعلت ثم ضحك، فقلت: يا رسول الله، من أي شيء ضحكت؟ قال: ((إن ربك يعجب من عبده إذا قال: اغفر لي ذنوبي، يعلمُ أنه لا يغفر الذنوب غيري))

7 - ويذهب النبي - صلى الله عليه وسلم - مرة فيدخل على أم حرام بنت مِلحان فأطعمته، ثم جلست تفلي رأسه، فنام رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ثم استيقظ وهو يضحك، قالت فقلت: ما يضحكك يا رسول الله؟ قال: ((ناس من أمتي، عُرضوا علي غزاة في سبيل الله، يركبون ثبج البحر، ملوكاً على الأسِرّة، أو مثل الملوك على الأسرة)) فقالت المرأة: يا رسول الله، ادع الله أن يجعلني منهم، فدعا لها، ثم وضع رأسه فنام، ثم استيقظ وهو يضحك قالت: ما يضحكك يا رسول الله؟ قال: ((ناس من أمتي عُرضوا علي غزاة في سبيل الله)) كما قال في الأولى قالت: يا رسول الله، ادع الله أن يجعلني منهم، قال: ((أنتِ من الأولين))، فركبت أم حرام بنت مِلحان البحر في زمن معاوية - رضي الله عنه - فصُرعت عن دابتها حين خرجت من البحر فماتت، ماتت هذه المرأة الصالحة، وهي تجاهد في سبيل الله، فكانت شهيدة، ودفنت هناك في أرض غريبة.

8 - وجاء في سنن ابن ماجة عن أم سلمة أم المؤمنين - رضي الله عنها - قالت: خرج أبو بكر في تجارة إلى بصرى قبل موت النبي - صلى الله عليه وسلم - بعام، ومعه نعيمان وسويبط بن حرملة، وكانا شهدا بدراً، وكان نعيمان على الزاد وكان سويبط رجلاً مزّاحاً، فقال للنعيمان: أطعمني، قال: حتى يجيء أبو بكر، قال: فلأغيظنّك، قال: فمروا بقوم فقال لهم سويبط: تشترون مني عبداً لي؟ قالوا نعم، قال إنه عبد له كلام، وهو قائل لكم إني حر، فإن كنتم إذا قال لكم هذه المقالة تركتموه فلا تفسدوا عليّ عبدي، قالوا: لا، بل نشتريه منك، فاشتروه منه بعشرة نوق ثم أتوه فوضعوا في عنقه عمامة أو حبلاً، فقال نعيمان، إن هذا يستهزئ بكم وإني حر، ولست بعبد، فقالوا: قد أخبرنا خبرك، فانطلقوا به، فجاء أبو بكر، فأخبروه بذلك، قال فتبع القوم ورد عليهم النوق وأخذ نعيمان، قال: فلما قدموا على النبي - صلى الله عليه وسلم - وأخبروه قال: فضحك النبي - صلى الله عليه وسلم - وأصحابه منه حولاً.

الصلاة والسلام عليك يا سيدي يا رسول الله يا حبيب الله .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مواقف تبسم فيها النبي صلى الله عليه وسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الساده الكتانيين :: المنتدى العام :: رسولنا الاعظم(صلى الله عليه وسلم)-
انتقل الى: