منتدى الساده الكتانيين
عزيزى الزائر/ عزيزتى الزائرة
يرجى التكرم بتسجيل الدخول ان كنت عضو فى المنتدى أو التسجيل ان كنت ترغب فى الانضمام الى اسرة المنتدى وشكرا
ادارة منتدى السادة الكتانيين

منتدى الساده الكتانيين

ساحه للتصوف الشرعى السلفى على منهج الامام محمد بن عبد الكبير الكتانى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بعض الدروس التى شرحها فضيله الامام محمد يحيى عبد النعيم الكتانى عن العقيدة فى دورة العلوم الشريعه بمسجد سيدى ياقوت العرش

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مصطفى الجعفرى
المراقبيين
المراقبيين


عدد المساهمات : 352
تاريخ التسجيل : 22/01/2009
العمر : 28
الموقع : mohamedyehya.page.tl

مُساهمةموضوع: بعض الدروس التى شرحها فضيله الامام محمد يحيى عبد النعيم الكتانى عن العقيدة فى دورة العلوم الشريعه بمسجد سيدى ياقوت العرش   السبت فبراير 14, 2009 9:44 pm


بسم الله الرحمن الرحيم
عقيده
اهل السنه والجماعه

المتن:
"
يجب على كل مكلف ان يعرف مايجب فى حقه تعالى وما يستحيل ومايجوز "
التوضيح :
المكلف : المسلم والبالغ و العاقل
1- هناك خلاف هل غير المسلم مكلف باصول الشريعه وفروعها ام لا وثمره هذا الخلاف ان القائل ان غير المسلم مخاطب بفروع الشريعه
.
و يحرم على المطاعم تقديم الطعام فى نهار رمضان لغير المسلم اذا الكافر لايسمى مكلفا على قول انه غير مخاطب بالشريعه

2- والمسلم الغير بالغ لا يسمى مكلفاً

3- ولا يسمى المجنون مكلفاً

4- وسمى التكليف بالتكليف لما فيه من مشقه فلا ينكر كون هناك مشقه فى التكليف

وهنا يدور فى اذهان البعض كثير من الاسئله مثل ماالذى يجب فى حق الله تعالى اجمالا ؟
وماهو الواجب فى حق الله تعالى تفصيلا؟ واجابه تلك الاسئله هى يجب على الله تعالى كل كمال مطلق يليق بذاته المقدسه وكمالاته تعالى لاتتناهى ولايحصيها عدد ولايحيط بها علمنا ويجب فى حق الله تعالى عشرون صفه تنقسم الى (صفه نفسيه _صفات سلبيه_صفات معانى _صفات معنويه ). عشرون صفه لله تعالى القسم الاول الصفه النفسيه وهى صفه واحده سميت نفسيه لانها تدل على نفس الذات دون معنى زائد عليها .

صفه الوجود

الوجد صفه تدل على الذات نفسها فالوجود هو عين الموجود فلما كان الوجود يدل على نفس الذات سميت نفسية.
الوجود حال واجبه للذات مادامت الذات غير معللة بعله (فوجود البشر جائز لانها حال طارئة وضد الوجود العدم ) ادله صفه الوجود

اولا الادله النقليه
1- من القران "الله خالق كل شىء"

2- من السنه "ان الله صانع كل صانع وصنعته"

ثانيا : الادله العقليه
لابد للوجود من موجود وهذا الموجود لابد أن يكون موجودا وجودا لايفتقر الى موجود.
القسم الثانى الصفات السلبيه
سميت هكذا لانها تنفى بها أى امر لايليق بالله تعالى اى انها تسلب عن الله أمر لايليق به وهم خمس صفات
1- القدم وضدها الحدوث

2- البقاء

3- المخالفه للحوادث

4- القيام بالنفس الوحدانيه

اولا: القدم

معناه : أنه تعالى لا اول له وانتفاء العدم السابق للوجود وليس لوجوده سابق عدم ملحوظه
"كل ما سوى الله تعالى حادث وكل مخلوق حادث . ولا يمكن ان اقول أن فى الكون أشياء معينه لا اول لها وهو الكلام بعض الفلاسفه وأخذبه ابن تيميه وهو ثابت عنه ثبوتا وما اضطر ابن تيميه الى ذلك اثباته جهه الله تعالى فذلك اضطره ان يقول هنالك حوادث لا اول لها حتى لايقع فى القول بأن المكان الجهه حادث حلت الذات القديمه فيه فيقع بالقول فى الحلول واتفق اهل العلم على تكفير من قال به " الادله : اولا النقليه : 1- من القران " هو الاول والاخر والظاهر والباطن " 2- من السنه " اللهم انت الاول فليس ..........الخ " " كان الله ولم يكن معه شىء...........الخ "

ثانيا العقليه :
لو لم يكن قديما لكان محدثا ولو كان محدثا لاحتاج الى محدث يحدثه والاحتياج فى حق الله محال"
2-
البقاء تعريفها : "لااخر له" وفى تهذيب شرح السنونسيه : " وحقيقه البقاء عباره عن انتفاء العدم اللاحق للذات والصفات وهو اول بلا بدايه واخر بلا نهايه"
الادله: اولا النقليه : 1- القران " ويبقى وجه ربك ..." 2- السنه "انت الاخر فليس بعدك شىء ....."
ثانيا العقليه: "لو لم يكن باقيا لكان فانيا ولو كان فانيا لم يكن اله والفناء فى حق الله محال "
3-المخالفه للحوادث المتن: " ويجب فى حقه تعالى المخالفه للحوادث ومعناه انه تعالى ليس مماثلا فليس له يد ولا عين ولا اذن ولا غير ذلك من صفات الحوادث وضدها المماثله والدليل على ذلك انه لو كان مماثلا للحوادث لكان حادثا وهو محال " ولها تعريف اخر اشمل من هذا : "نفى المشباهه فى الذات والصفات والافعال"
الادله النقليه : 1- من القران" ليس كمثله شىء...." "لم يكن له كفوا احد" 2- من السنه " ان المشركين قالوا لرسول الله (صلى الله عليه وسلم )انسب لنا ربك فأنزل الله عز وجل " قل هو الله احد الله الصمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً احد "رواه الترمذى والحاكم
العقليه : لو ماثل الله شيئا من الحوادث لزم حدوثه لاجل مماثلته ولزم قدمه لاجل الوهيته وكون الشىء الواحد قديما حادثا محال للجمع بين النقيضين 1-قال الشيخ سعيد "وقد اجمعت الامه على ان الله تعالى مخالفاً للحوادث " ونفى ابن تيميه هذا الاجماع وادعى أنه لم تجمع الامه على أن الله تعالى لا يشابه المخلوقات من جميع الوجوه بل ادعى انه لم يرد نفى التشبيه فى الشريعه فمرادهم فقط نفى كون الله تعالى من لحم وعظم !!!!!!!! وهذا الكلام فى غايه الشناعه وهو متمشى مع مذهبه فى التجسيم و المغالطه وقد بينا ذلك بالتفصيل فى كتابنا الكاشف الصغير عن عقائد بن تيميه " 2-قول الشيخ البيجورى " لايد له ولا عين له ........." ليس نفيا لصفات وانما هو حمل لها على ما يليق بجلال الله تعالى فان أهل السنه اتفقوا على ان ظاهر هذه الالفاظ محال وغير مراد فسلكوا فى هذه الصفات التى ظاهرها مماثله الحوادث .
مسلكين: 1- التفويض 2- التاويل اولا التفويض: وهو المذهب الأسلم وهو القائل عندما يسمع ايه أو حديث فيه صفه من هذه الصفات التى توهم التشبيه يقول "امنت بما جاء عن الله على مراد الله وبما جاء عن رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) على مراد رسول الله ( صلى الله عليه وسلم)" "فالتفويض هو تفويض المعنى الى الله بعد أقامه الدليل على ان ظاهر اللفظ محال " ولا يعينون تاويل ذلك بل يكلون ذلك الى الله ولذلك فهو يسمى تأويل اجمالى ثانيا التأويل: وهو المذهب الذى يجب على المسلمين أن يسلكوا فى أوقات كثيره ويتعين عليهم ذلك :
1- لا يمكن ان اقول لمن اسلم حديثا امن بما جاء عن الله بمراد الله وخذها هكذا ولا تفكر بل يجب ان اقدم له الدليل العقلى .
2- كذلك الذى لم يسلم بعد ويستغرب مثل هذه الصفات فلنلجأ لمذهب التأويل مثل تاويل سيدنا ابن عباس :"يكشف عن ساق" عن شده يوم القيامه ابن حنبل :"جاء ربك " جاء امر ربك......الخ فالتأويل صرف الكلمه على معناها الظاهرى الى معنى اخر تحمله اللغه بتأويلاتها فالقران بلغه العرب فيه ما فى لغه العرب من الكتابه والمجازو ........
3- القيام بالنفس المتن: " ويجب فى حقه تعالى القيام بالنفس ومعناه انه تعالى لا يفتقر الى محل ولا الى مخصص والدليل على ذلك انه ....الخ " معناه: انتفاء الاحتياج الى المحل والمخصص فهو سبحانه لا يحتاج لذات يحل فيها وهو سبحانه لايحتاج الى مخصص اى فاعل يخصصه بالوجود بدلا عن العدم قال سيدنا على كرم الله وجه " سبحان ربى لايدرك بالحواس ولايقاس بالقياس فوق كل شىء وليس تحته شىء وهوفى كل شىء لا كشىء فى شىء"
الادله النقليه 1- من القران "انتم الفقراء الى الله والله هو الغنى " 2- من السنه"اللهم لا اله الا ان الغنى .........."
5-الوحدانيه الوحدانيه غير التوحيد التوحيد الشرعى : هو افراد المعبود بالعباده مع اعتقاد وحدته ذاتا وصفات وافعالا هو اعتقاد الوحدانيه : فالتوحيد فعل للعبد يتعلق به التكليف وليس هو صفه لله تعالى قال الشريف الجرجانى فى التعريفات التوحيد فى اللغه: "الحكم بأن الشىء واحد والعلم بأنه واحد " فى اصطلاح اهل الحقيقه "تجريد الذات الالهيه عن كل ما يتصور فى الافهام ويتخيل فى الاوهام والاذهان .... "
" كل ما خطر ببالك فالله غير كذلك"


_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بعض الدروس التى شرحها فضيله الامام محمد يحيى عبد النعيم الكتانى عن العقيدة فى دورة العلوم الشريعه بمسجد سيدى ياقوت العرش
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الساده الكتانيين :: المنتدى العام :: احباب الطريقة الكتانية-
انتقل الى: