منتدى الساده الكتانيين
عزيزى الزائر/ عزيزتى الزائرة
يرجى التكرم بتسجيل الدخول ان كنت عضو فى المنتدى أو التسجيل ان كنت ترغب فى الانضمام الى اسرة المنتدى وشكرا
ادارة منتدى السادة الكتانيين

منتدى الساده الكتانيين

ساحه للتصوف الشرعى السلفى على منهج الامام محمد بن عبد الكبير الكتانى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مـقـتـطـفـاً مـن كـتـاب شــمـول الإســلام لأصـول الـرســول الـكـرام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد ذوالفقار
المشرف العام
المشرف العام


عدد المساهمات : 988
تاريخ التسجيل : 27/01/2009

مُساهمةموضوع: مـقـتـطـفـاً مـن كـتـاب شــمـول الإســلام لأصـول الـرســول الـكـرام   الأحد فبراير 15, 2009 3:58 am


مـقـتـطـفـاً مـن كـتـاب

شــمـول الإســلام لأصـول الـرســول الـكـرام

عليه وعلى آله أفضل الصلاة و السلام



تصنيف

الإمام الفقيه المفتي

أحمد رضا خان القادري الحنفي

1273 – 1340 هـ



قال سيدي رضي الله عنه ( أعني المصنف ) :

أقـول : الـظـاهـر عـنـوان الـبـاطـن ، و الاســم مـرآة الـمـســمـى ، و الأســمـاء تـنـزل مـن الـســمـاء.

إلى أن يقول سيدي رضي الله عنه ( أعني المصنف ) :

الآن لاحـظ هـنـيـهـة بـعـيـنٍ تـبْـصـرُ الـحـق الألـطـافَ الـخـفـيـة مـن الـمـراعـاة الإلـهـيـة لـلـحـبـيـب صـلـى الله تـعـالـى عـلـيـه و ســلـم :


إن اســم أبـي الـنـبـي صـلـى الله تـعـالـى عـلـيـه و ســلـم عـبـد الله الـذي هـو أفـضـل أســمـاء الأمـة.

يـقـول الـرســول صـلـى الله تـعـالـى عـلـيـه و ســلـم : " إن أحـب أســمـائـكـم إلـى الله : عـبـد الله و عـبـد الـرحـمـن " رواه مـســلـم ، و أبـو داوود ، و الـتـرمـذي ، و ابـن مـاجـه عـن عـبـد الله بـن عـمـر رضـي الله تـعـالـى عـنـهـمـا.
و إســم الـوالـدة الـمـاجـدة رضـي الله تـعـالـى عـنـهـا آمـنـة مـشــتـق مـن الأمـن و الأمـان ، و مـســاوق لـلإيـمـان فـي الاشــتـقـاق.


و الـجـد الأمـجـد كـان عـبـد الـمـطـلـب شــيـبـة الـحـمـد حـيـث كـانـت إشــارة إلـى تـولـد الأزكـى الأطـهـر أحـمـد و مـحـمـد و حـامـد و مـحـمـود الـمـشــتـق مـن هـذا الـمـصـدر الـزكـي الـحـمـيـد.


و الـجـدة الـمـاجـدة : فـاطـمـة بـنـت عـمـرو بـن عـائـذ مـزيـة هـذا الاســم الـطـاهـر أظـهـر مـن الـشــمـس ، فـي الـحـديـث جـاء وجـه تـســمـيـة الـبـتـول الـزهـراء رضـي الله تـعـالـى عـنـهـا بـأن قـال الـرســول صـلـى الله تـعـالـى عـلـيـه و ســلـم : " إنـمـا ســمـاهـا فـاطـمـة ، لأن الله تـعـالـى فـطـمـهـا و مـحـبـيـهـا مـن الـنـار " رواه الـخـطـيـب عـن ابـن عـبـاس رضـي الله تـعـالـى عـلـيـهـمـا.


و جَــدُّ الـنـبـي صـلـى الله تـعـالـى عـلـيـه و ســلـم مـن قِـبَـل الأم وهــب مـعـنـاه : الـهـبـة و الـعـطـاء ، و قـبـيـلـتـه بـنـو زهـرة ، حـاصـلـهـا الـلـمـعـان.


و جــدتـه مـن قِـبَـل الأم بــرة أي : الـصـالـحـة ، كـمـا ذكـر ابـن هـشــام فـي " ســيـرتـه ".
هـؤلاء الأصـول الـخـاصـة ، و انـظـروا الـمـراضـع :


الـمـرضـعـة الأولـى : ثـويـبـة حـيـث يـســاوق اســمـهـا الـثـواب فـي الاشــتـقـاق ، و لـهـا الـحـظ الأوفـر مـن هـذا الـفـضـل الإلـهـي.


الـمـرضـعـة الـثـانـيـة : الـســيـدة حـلـيـمـة بـنـت عـبـد الله بـن حـارث ، قـال الـنـبـي صـلـى الله تـعـالـى عـلـيـه و ســلـم لأشــجِّ عـبـد قـيـس : " إن فـيـك لـخـصـلـتـيـن يـحـبـهـمـا الله و رســولـه : الـحـلـم و الأنـاة ".

قـبـيـلـتـهـا : بـنـو ســعـد ، مـعـنـاه : الـســعـادة ، تـشــرفـت بـشــرف الإســلام و الـصـحـبـة ، كـمـا بـيـنـه الإمـام مـغـلـطـأي فـي جـزء حـافـل ســمـاه : " الـتـحـفـة الـجـســيـمـة فـي إثـبـات إســلام حـلـيـمـة ".

لـمـا أتـتـه صـلـى الله تـعـالـى عـلـيـه و ســلـم يــوم حـنـيـن . . قـام و بـســط لـهـا رداءه ، كـمـا فـي " الإســتـيـعـاب " عـن عـطـاء بـن يـســار.

زوجـهـا الـذي هـو صـاحـب لـبـن الـمـرضـعـة و أبـوه صـلـى الله تـعـالـى عـلـيـه و آلـه و ســلـم فـي الـرضـاعـة اســمـه : الـحـارث الـســعـدي ، هـذا أيـضـاً تـشــرف بـشــرف الإســلام و الـصـحـبـة ، و قـد جـاء إلـى الـنـبـي صـلـى الله تـعـالـى عـلـيـه و ســلـم يـزوره ، قـالـت لـه قـريـش فـي الـطـريـق : يـا حـارث ، اســمـع مـقـالـة ابـنـك ، يـقـول : " الـمـوتـى مـبـعـوثـون ، و الله أعـدّ داريـن : جـنـة و نـاراً " ، قـال بـعـد مـا أتـاه صـلـى الله تـعـالـى عـلـيـه و ســلـم : يـا بـنـي ، قـومـك يـشــكـونـك ! قـال : " أجـل ، أنـا أقـول كـذلـك ، و يـا أبـتـي ، إذا كـان ذلـك الـيـوم . . لأنـبـئـنـك آخــذاً بـيـدك أقـول : انـظـر ، ألـيـس هـذا ذلـك الـيـوم الـذي كـنـت أخـبـر عـنـه " يـعـنـي : يـومَ الـقـيـامـة ، و كـان الـحـارث يـذكـر مـقـالـتـه تـلـك و يـقـول : لـئـن أخـذ ابـنـي بـيـدي . . لا يـرســلـهـا إن شــاء الله حـتـى يـدخـلـنـي الـجـنـة . رواه يـونـس بـن بـكـيـر.

و فـي الـحـديـث أن رســول الله صـلـى الله تـعـالـى عـلـيـه و ســلـم قـال : " أصـدقـهـا حـارث و هـمـام " رواه الـبـخـاري فـي الأدب الـمـفـرد ، و أبـو داوود ، و الـنـســائـي عـن أبـي وهـب الـجـشــمـي رضـي الله تـعـالـى عـنـه.

أخـوه صـلـى الله تـعـالـى عـلـيـه و ســلـم مـن الـرضـاعـة الـذي كـان شــريـكـه فـي الـثـدي ، و كـان صـلـى الله تـعـالـى عـلـيـه و ســلـم يـدع لـه الـثـدي الأيـســر، عـبـد الله الـســعـدي ، هـذا أيـضـاً تـشــرف بـالإســلام و الـصـحـبـة ، كـمـا عـنـد ابـن ســعـد فـي مـرســل صـحـيـح الإســنـاد.
أخـتـه صـلـى الله تـعـالـى عـلـيـه و ســلـم الـكـبـرى الـرضـاعـيـة الـتـي كـانـت تـلـهـيـه صـلـى الله تـعـالـى عـلـيـه و ســلـم فـي الـحـجـر ، و كـانـت تـنـشــد أشــعـاراً تـشــتـمـل عـلـى الـدعـاء و هـي مـضـجـعـة لـه عـلـى صـدرهـا ، مـن أجـل ذلـك دعـيـت أم الـنـبـي صـلـى الله تـعـالـى عـلـيـه و ســلـم ، و هـي شــيـمـاء الـســعـديـة ، يـعـنـي ذات عـلـم و أمـارة تـظـهـر و تـلـوح مـن بـعـيـد ، هـذه أيـضـاً تـشــرفـت بـالإســلام و الـصـحـبـة رضـي الله تـعـالـى عـنـهـا.

ذات يـوم كـانـت الـســيـدة حـلـيـمـة تـنـطـلـق و قـد احـتـضـنـت الـنـبـي صـلـى الله تـعـالـى عـلـيـه و ســلـم فـي حـجـرهـا ، إذا ثـلاث شــوابّ عـذارى أبـصـرن ذلـك الـشــكـل الـرضـي عـنـد الله ، وضـعـن ثـديـهـن فـي فـمـه صـلـى الله تـعـالـى عـلـيـه و ســلـم مـن فـرط الـمـحـبـة ، نـزل الـلـبـن لـلـثـلاث ، تـســمـى كـل واحـدة مـنـهـن : عـاتـكـة – و مـعـنـى الـعـاتـكـة : الـمـرأة الـنـبـيـلـة الـكـريـمـة الـمـعـطـرة – كـن مـن ســلـيـم ، و هـو مـشــتـق مـن ســلامـة ، و مـســاوق لـلإســلام فـي الاشــتـقـاق . ذكـره ابـن عـبـد الـبـر فـي " الإســتـيـعـاب ".

عـلـى هـذا الـمـعـنـى حـمـل بـعـض الـعـلـمـاء حـديـث : " أنـا ابـن الـعـواتـك مـن ســلـيـم " نـقـلـه الـســهـيـلـي.

يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أحمد ذوالفقار
المشرف العام
المشرف العام


عدد المساهمات : 988
تاريخ التسجيل : 27/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: مـقـتـطـفـاً مـن كـتـاب شــمـول الإســلام لأصـول الـرســول الـكـرام   الأحد فبراير 15, 2009 3:59 am

أقـول : الـحـقـيـقـة : مـا فـاز نـبـي بـآيـة و كـرامـة إلا و أعـطـي نـبـيـنـا صـلـى الله تـعـالـى عـلـيـه و ســلـم مـثـلـهـا و أمـثـل مـنـهـا ، كـان هـذا تـكـمـيـلاً لـتـلـك الـمـرتـبـة ، حـيـث أوجـد الـمـســيـح عـلـيـه الـســلام مـن غـيـر أب مـن بـطـن الـبـتـول الـبـكـر ، و أوجـد الـلـبـن فـي ثـديّ ثـلاث جـوار أبـكـار ، كـرامـة لـحـبـيـبـه الـذي هـو أشــرف بـريـة الله صـلـى الله تـعـالـى عـلـيـه و ســلـم.

يـقـول الإمـام أبـو بـكـر ابـن الـعـربـي : لـم تـرضـعـه مـرضـعـة إلا أســلـمـت . ذكـره فـي كـتـابـه " ســراج الـمـريـديـن ".

أرأيـت هـذا الإرضـاع ، ألـيـس فـيـه الـجـزئـيـة ؟!.
الـمـرضـعـة الـثـالـثـة : لـرســول الله صـلـى الله تـعـالـى عـلـيـه و ســلـم : اســمـهـا بـركـة ، و تـكـنـى : أم أيـمـن ، تـنـبـئ هـاتـان الـكـلـمـتـان عـن الـيُـمـن و الـبـركـة و الاســتـقـامـة و الـقـوة ، كـانـت مـن الـصـحـابـيـات الـجـلـيـلات ، رضـي الله تـعـالـى عـنـهـا.

كـان الـنـبـي صـلـى الله تـعـالـى عـلـيـه و ســلـم يـقـول لـهـا : " أنـت أمـي بـعـد أمـي " كـرامـة لأم أيـمـن.

ظـمـئـت فـي مـهـاجـرهـا ، نـزل دلـو بـحـبـل نـورانـي مـن الـســمـاء ، فـشــربـت و رويـت ، ثـم لـم تـحـس بـالـعـطـش قـط ، كـانـت تـصـوم فـي شــدة الـحـر و لا تـظـمـأ . رواه ابـن ســعـد عـن عـثـمـان بـن الـقـاســم.


و قـابـلـتـه صـلـى الله تـعـالـى عـلـيـه و ســلـم حـيـن ولادتـه تـأمـل اســمـهـا : شــفـاء . رواه أبـو نـعـيـم عـنـهـمـا.

و هـي أمّ ســيـدنـا عـبـد الـرحـمـن بـن عـوف ، الـصـحـابـيـة الـجـلـيـلـة رضـي الله تـعـالـى عـنـهـمـا.


و امـرأة كـانـت شــاهـدة عـنـد مـولـده صـلـى الله تـعـالـى عـلـيـه و ســلـم : فـاطـمـة بـنـت عـبـد الله الـثـقـفـيـة ، هـذه أيـضـاً صـحـابـيـة رضـي الله تـعـالـى عـنـهـا.
يـا عـيـن الإنـصـاف ، هـل كـان اجـتـمـاع هـذه الأســامـي الـطـاهـرة الـمـبـاركـة فـي كـل نـســبـة و عـلاقـة مـحـض صـدفـة ؟؟ !!.. كــلا و الله ، بـل الـعـنـايـة الأزلـيـة تـعـمـدت هـذه الأســمـاء ، و انـتـخـبـت هـذه الأشــخـاص.

ثـم هـاهـنـا مـحـل لـلـتـأمـل ، أفـمـن يـجـنـب هـذا الـنـور الـطـاهـر ذوي الأســمـاء الـقـبـيـحـة يـضـعـه صـلـى الله تـعـالـى عـلـيـه و ســلـم فـي الـمـرتـكـبـيـن الأعـمـال الـقـبـيـحـة ؟؟ !! و أي فـعـل قـبـيـح ؟؟ !! الـكـفـر و الـشــرك ، مـعـاذ الله ، حـاشــا ثـم حـاشــا ، الـقـابـلات مـســلـمـات الـمـلـعـبـات مـســلـمـات ، أمَّـا بـطـون مـد فـيـهـا ســيـدنـا مـحـمـد صـلـى الله تـعـالـى عـلـيـه و ســلـم رجـلـه ، و دمـاء طـيـبـة مـطـيـبـة حـصـلـت مـنـهـا أجـزاء فـي هـذا الـجـســم الـنـورانـي . . فـأولـئـك كـذا و كـذا ، أي : كـفـرة و مـشــركـون ، كـيـف يـقـبـل هـذا ؟؟ !! حــاشــــا لله.

منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مـقـتـطـفـاً مـن كـتـاب شــمـول الإســلام لأصـول الـرســول الـكـرام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الساده الكتانيين :: المنتدى العام :: رسولنا الاعظم(صلى الله عليه وسلم)-
انتقل الى: