منتدى الساده الكتانيين
عزيزى الزائر/ عزيزتى الزائرة
يرجى التكرم بتسجيل الدخول ان كنت عضو فى المنتدى أو التسجيل ان كنت ترغب فى الانضمام الى اسرة المنتدى وشكرا
ادارة منتدى السادة الكتانيين

منتدى الساده الكتانيين

ساحه للتصوف الشرعى السلفى على منهج الامام محمد بن عبد الكبير الكتانى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الوهابية والعقيدة الطحاوية ودعاوي ابن عز الوهابي في شرح العقيدة الطحاوية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد ذوالفقار
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد المساهمات : 988
تاريخ التسجيل : 27/01/2009

مُساهمةموضوع: الوهابية والعقيدة الطحاوية ودعاوي ابن عز الوهابي في شرح العقيدة الطحاوية   الأحد فبراير 15, 2009 12:53 pm

بسم الله الرحمن الرحيم


االوهابية والعقيدة الطحاوية[1]
متن الطحاوية في التوحيد للإمام أبي جعفر الطحاوي الحنفي ذاع صيتها بين مذاهب السنَّة وتناولها أحد عشر عالماً من الأحناف بالشرح، وتداولها الناس، فما كان من أحد الحشوية - واسمه علي بن علي بن محمد بن محمد[2] بن صالح بن أبي العز - بعد أن رأى هذا الإقبال إلا أن هجم على المتن فاعتدى عليه فزيَّف بعض كلام الإمام الطحاوي، وشرحه حسب أهواء الحشوية، وأدخل بها عقيدة التجسيم، ظاهراً بثوب الدعوة إلى مذهب السلف الصالح، وهو في الحقيقة لا ينقل إلا من كتب الشيخ الحراني كمنهاج السنة وموافقة صريح المعقول، فخالف حقيقة صريح الكتاب والسنة والإجماع وما قاله الإمام الطحاوي من عقيدة أهل السنة. وقد اهتم المجسمة في هذا العصر بشرح ابن أبي العز فقام بتحقيقه وتخريج أحاديثه الشيخ المتناقض الألباني واهتم بتوضيحه ونشره تلميذه زهير الشاويش[3]، وطبعوها عدَّة طبعات ووزعوها على أهل المذاهب الأربعة أملاً في أن تكون هذه العقيدة الجديدة المجسِّمة هي عقيدة أهل السنَّة، فماذا تجد بهذا الشرح:

أولاَ: عقائد فاسدة، وأمثلتها:

1. إثبات قدم العالم بالنوع وتسلسل الحوادث من غير أن يكون لها أول. يقول ابن أبي العز في صفحة (ص 129): (فالحاصل أن نوع الحوادث هل يمكن دوامها في المستقبل والماضي أم لا؟ أو في المستقبل فقط؟ أو الماضي فقط؟ فيه ثلاثة أقوال معروفة لأهل النظر من المسلمين وغيرهم: أضعفها قول من يقول: لا يمكن دوامها لا في الماضي ولا في المستقبل، كقول جهم بن صفوان وأبي الهذيل العلاف. وثانيها قول من يقول: يمكن دوامها في المستقبل دون الماضي، كقول كثير من أهل الكلام ومن وافقهم من الفقهاء وغيرهم. والثالث: قول من يقول: يمكن دوامها في الماضي والمستقبل كما يقوله أئمة الحديث)اهـ.فانظر كيف ينسب الحشوية الكفر الصريح إلى أئمة الحديث، فيدَّعي ابن أبي العز إنهم يقولون إنّ الحوادث وهي المخلوقات يمكن أن تكون دائمة في الماضي، معناه قديمة النوع حادثة الأفراد وأهل الحديث براء من ذلك بلا شك، وقد نص القرآن الكريم على بطلان ذلك في آيات كثيرة كما لا يخفى ومنها قوله سبحانه {هو الأول}، وكذا السنة المطهرة نص فيها سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم على بطلان ذلك، ففي البخاري: (كان الله ولم يكن شيء غيره).



2. إثبات الحرف والصوت لكلامه سبحانه، يقول (ص196): (وهو يتكلم بصوت يسمع) وقد بيَّن هذا الصوت ابن تيمية بأنه يشبه صوت الرعد (موافقة صريح المعقول المطبوع على هامش منهاج السنة 2/151)!!

3. قيام الحوادث بذاته سبحانه. فهو يمشي ويسلم على الناس!! يقول (ص 177): (فإذا قالوا لنا: فهذا يلزم أن تكون الحوادث قامت به، قلنا: هذا القول مجمل، ومن أنكر قبلكم قيام الحوادث بهذا المعنى به تعالى من الأئمة؟) واستدل لهذه العقيدة الفاسدة بحديث موضوع سنناقشه لا حقاً، وهو (بينا أهل الجنة في نعيمهم إذ سطع نور).

4. إثبات الحدِّ لذاته تعالى. قال (ص 219): (فالحد بهذا المعنى لا يجوز أن يكون فيه منازعة في الأمر أصلاً، فإنه ليس وراء نفيه إلا نفي وجود الرب ونفي حقيقته) وهذا ضلال وزيغ لأن عقله المريض أجرى أحكام الأجسام على الذات العلية، وقد ردَّ هذا الباطل الحافظ ابن حجر في لسان الميزان (5/114) حيث بيَّن أن قول المجسمة هذا نازل ساقط لا عبرة به فقال: (لا نسلم أن القول بعدم الحدّ يفضي إلى مساواته بالمعدوم بعد تحقق وجوده)اهـ. وقال الإمام أبو منصور البغدادي في كتابه الفرق (332): (إن أهل السنة اتفقوا على نفي النهاية والحد عن صانع العالم خلافاً للهشامية والكرامية المجسمة)اهـ.هذا ومن المعلوم أن ابن تيمية يكفِّر من لا يقول بالحدّ حيث يقول في (موافقة صريح المعقول 2/29): (فهذا كله وما أشبهه شواهد ودلائل على الحد، ومن لم يعترف به فقد كفر بتنـزيل الله وجحد بآياته)!! فيكون بذلك المسلمون ومعهم تلميذه الذهبي كفاراً لأنهم لا يؤمنون بمسألة الحدّ، يقول الذهبي في (ميزان الاعتدال) (3/507): (إن الاشتغال بمسألة الحد اشتغال بفضول الكلام) ويقول في (سير أعلام النبلاء) (16/27): (وتعالى الله أن يحدَّ أو يوصف إلا بما وصف به نفسه..)

5. يثبت ابن أبي العز الجهة لله عز وجل ويقاتل من أجلها، حيث قال في صفحة (221) من شرح الطحاوية: (وأما لفظ الجهة، فقد يراد به موجود، وقد يراد به معدوم، ومن المعلوم أنه لا موجود إلا الخالق والمخلوق)اهـ. وهذا الروغان هو أسلوب الحشوية كما رأيت أخي القارئ في أسلوب ابن القيم ساعة أن أراد أن يقول بفناء النار! وانظر إلى ابن أبي العز كيف قاس الخالق بالمخلوق، ومعنى كلامه: أي كما أن المخلوق في جهة فكذا الخالق في جهة بجامع الوجود لكل منهما، ولا شك أن هذا قياس وثني فاسد قطعاً. ثم قال ابن أبي العز في نفس الصفحة: (وإن أريد بالجهة أمر عدمي، وهو ما فوق العالم، فليس هناك إلا الله وحده، فإذا قيل إنه في جهة بهذا الاعتبار فهو صحيح)اهـ. فقد قرر بأن الله تعالى في جهة ما فوق العالم، وقد سماه بالمكان العدمي أو بالأمر العدمي!! أليس من الغرابة بعد هذا أن يكون لمعبوده مكان يشار إليه بالإصبع كما في حديث الجارية الذي يتشدقون به ثم كيف يكون هذا المكان عدما؟ وهل يشار إلى العدم؟! ومن العجب أن ابن أبي العز خلال هذيانه زاد في نغمة طنبوره فقال في صفحة (221): أن الجهات لا نهاية لها.اهـ، ومعنى ذلك أنه لا حدّ لها، فجعل للخالق حداً ونـزَّه المخلوق عن الحد فسبحان قاسم العقول الوهاب!!

6. ويصرح بدنو المولى من بعض أجزاء العالم!! قال في صفحة (282): (فكيف يستبعد العقل مع ذلك أنه يدنو سبحانه من بعض أجزاء العالم وهو على عرشه فوق سماواته؟ أو يدني إليه من يشاء من خلقه؟ فمن نفى ذلك لم يقدّره حق قدره)اهـ!!

7. ويصرح بالنـزول كل ليلة إلى السماء الدنيا[4]، يقول في صفحة (286): (الثاني عشر: التصريح بنـزوله كل ليلة إلى السماء الدنيا، والنـزول المعقول عند جميع الأمم من علو إلى سفل، الثالث عشر: الإشارة إليه حساً إلى العلو، كما أشار إليه من هو أعلم بربه)اهـ. وأين ذهب بقوله سبحانه: {وإذا سألك عبادي عني فإني قريب} وقوله سبحانه: {ونحن أقرب إليه منكم ولكن لا تبصرون} وقوله: {وهو معكم أينما كنتم} وقوله: {وهو في السماوات والأرض يعلم سركم وجهركم ويعلم ما تكسبون} وقوله: {ونحن أقرب إليه من حبل الوريد}، ومن الحديث (أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد) رواه مسلم وقوله أيضا: (اللهم أنت الصاحب في السفر وأنت الخليفة في الأهل) رواه الترمذي وقال حديث حسن صحيح. وقد أول الإمام مالك النـزول في الحديث بنـزول أمره فقال: (يتنـزل ربنا تبارك وتعالى أمرُهُ، فأما هو فدائم لا يزول)[5]

ثانياً: الافتراء، حيث يوهم الشارح والمحقق أن هذه العقيدة الفاسدة هي عقيدة الإمام الطحاوي التي يقول فيها ابن أبي العز صفحة (133): (والقول بأن الحوادث لها أول، يلزم منه التعطيل قبل ذلك وأن الله سبحانه وتعالى لم يزل غير فاعل ثم صار فاعلاً)اهـ وهذا هذيان ما بعده هذيان يرده صريح القرآن القائل {هو الأول} والحديث المصرح (كان الله ولم يكن شيء معه) ورواية (ولم يكن شيء غيره).

ولو خجل ابن أبي العز لما جعل ذلك في الكتاب مع متن الإمام الطحاوي القائل في صفحة 238: (وتعالى الله عن الحدود والغايات والأركان والأعضاء والأدوات، لا تحويه الجهات الست كسائر المبدعات)اهـ. أقول: ألا يخجل الألباني والشاويش من وضع أسمائهما على فضيحة كهذه!

ثالثاً: الاستشهاد بالموضوعات[6] في إثبات العقيدة: ومن ذلك استشهاد ابن أبي العز بالحديث الموضوع: (بينا أهل الجنة في نعيمهم إذ سطع نور، فرفعوا أبصارهم، فإذا الرب جل جلاله قد أشرف عليهم من فوقهم، فقال السلام عليكم..) وفي إسناده أبو عاصم العبّاداني واسمه عبدالله بن عبيدالله، قال عنه الذهبي في الميزان (2/458/4437): (واهٍ)، وقال الحافظ ابن حجر في لسان الميزان (3/314): (وأورد له العقيلي عن روايته عن الفضل الرقاشي عن ابن المنكدر عن جابر: (بينا أهل الجنة في نعيمهم إذ سطع نور) الحديث، وقال: لا يتابع عليه ولا يعرف إلا به)اهـ. وانظر الضعفاء الكبير للعقيلي (2/274)، وأما الفضل الرقاشي الذي يروي عنه أبو عاصم فهو منكر الحديث كما قال الحافظ في التقريب برقم (5413) وفي الكامل في الضعفاء لابن عدي (6/2039): (قال البخاري عن ابن عيينة ليس أهلا أن يروى عنه)اهـ[7]. فانظر كيف يستدل الحشوية على عقيدتهم بالموضوعات!!

هذا هو ابن أبي العز، وهذه عقيدته التي يعتمدها الوهابية ويوزعونها على الناس، فهل من غرابة أن يقول فيه بعد هذا العلامة علي القاري الحنفي في شرح الفقه الأكبر ص (172) بأنه: (صاحب مذهب باطل، تابع لطائفة من المبتدعة).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
يونس الحسني



عدد المساهمات : 8
تاريخ التسجيل : 13/02/2009

مُساهمةموضوع: رد: الوهابية والعقيدة الطحاوية ودعاوي ابن عز الوهابي في شرح العقيدة الطحاوية   الأربعاء فبراير 18, 2009 7:15 am

بسم الله الرحمن الرحيم
مسألتهم مع العقيدة الطاحوية هي تلبيس وتشويش
منها المسائل المذكورة وغيرها اللهم استر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الوهابية والعقيدة الطحاوية ودعاوي ابن عز الوهابي في شرح العقيدة الطحاوية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الساده الكتانيين :: منتدى العلوم الشرعيه :: منتدى العقيده الاسلاميه-
انتقل الى: