منتدى الساده الكتانيين
عزيزى الزائر/ عزيزتى الزائرة
يرجى التكرم بتسجيل الدخول ان كنت عضو فى المنتدى أو التسجيل ان كنت ترغب فى الانضمام الى اسرة المنتدى وشكرا
ادارة منتدى السادة الكتانيين

منتدى الساده الكتانيين

ساحه للتصوف الشرعى السلفى على منهج الامام محمد بن عبد الكبير الكتانى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 وفا ة المعمر العارف بالله شيخنا سيدي محمدالمداني بن زيان الهبري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبدالعزيزبن علال الحسني



عدد المساهمات : 34
تاريخ التسجيل : 25/06/2009

مُساهمةموضوع: وفا ة المعمر العارف بالله شيخنا سيدي محمدالمداني بن زيان الهبري   الخميس ديسمبر 17, 2009 5:50 am

--------------------------------------------------------------------------------

_ وفا ة المعمر العارف بالله شيخنا سيدي محمدالمداني بن زيان الهبري الجزائري
وفا ة المعمر العارف بالله شيخنا سيدي محمدالمداني بن زيان الهبري الجزائري

الحمدلله على الذي جذب قلوب أوليائه واصطفاهم وقرب منزلتهم لديه واجتباهم وجذبهم عن غيره وأشغلهم بخدمته فهم ممتثلون لاأمره مجتنبون لنهيه سلك بهم أحسن المسالك ووقاهم من طريق المهالك وصلى الله على سيدنا محمدالذي من أجله تنوروا وبه صلحت سجاياهم وائتمروا وعلى اله وأصحابه المتبعين لهديه المجازين له عن أحسن ما أتاهم به عن ربه بكل حمد وثناء جميل ووقار وبذل أنفسهم والمال الجزيل

الموضوع... وفاة سلالة الأولياء ومعدن الأتقياء العارف بالله الولي الصالح والنور الواضح والمسك الفائح بقية السلف وعمدة الخلف الشيخ المربي المعمر الزاهد العابد سيدي محمدالمداني الهبري الجزائري شيخ الطريقة الهبرية المدنية بوادالجمعة ولاية غليزان الجزائر المحروسة
ألا إن أولياء الله لاخوف عليهم ولاهم يحزنون الذين امنوا وكانوا يتقون ..الخ الاية
بقلوب خاشعة مؤمنة بقضاء الله وقدره وعيون دامعة باكية خرجت تلك الروح الطاهرة الشريفة واستسلمت إلى بارئها صبيحة يوم الجمعة من عيدالأضحى المبارك حيث انتقل إلى رحمة الله ورضوانه شيخ الطريق ومعدن التحقيق العارف بالله الشيخ المعمر العابد الزاهد الناسك العلامة الجليل سيدي محمدالمداني بن زيان شيخ الطريقة الهبرية المدنية وهو ابن الشيخ سيدي محمد النابلسي ابن الشيخ سيدي محمد عبدالباقي بن زيان الهبري الذي تتلمذ على يدي الشيخ القطب سيدي محمدالهبري الكبير وحج معه برفقة الشيخ العارف بالله سيدي محمدبن يلس التلمساني ثم الدمشقي وكان والد الشيخ سيدي محمدالمداني والده سيدي النابسي قد ولد بعكا من أرض فلسطين المحتلة وسلك والده سيدي عبدالباقي الطريقة اليشروطية بالشام على الشيخ العارف بالله سيدي علي اليشروطي كما جاء في كتاب السلسلة الذهبية بتعريف رجال الطريقة الهبرية الدرقاوية للشيخ سيدي مصطفى العشعاشي التلمساني رحمه الله تعالى ودفن جده الشيخ العارف بالله سيدي محمدعبدالباقي بن زيان الدرقاوي الشاذلي الجزائري بزاويته الهبرية بمدينة وهران المحروسة بغرب البلاد الجزائرية

فهو الشيخ العارف بالله سيدي محمدعبد الباقي بن سيدي أحمد بن محمد الطاهر بن محمد بن أحمد بن الطاهر بن زيان الشعاعي الدرقاوي الشاذلي ولد حوالي عام 1850م بمدينة وهران المحروسة غرب الجزائر.

رحلته إلى المشرق ..

هاجر إلى المشرق العربي رفقة شيخه العارف بالله سيدي محمد الهبري ، إلي البقاع المقدسة لاداء فريضة الحج وكان معهما في هذه الرحلة الميمونة العارف بالله الشيخ سيدي محمد بن يلس التلمساني ثم الدمشقي ومنهاسافر إلى أرض الشام وفلسطين ، حيث التقى في مدينة نابلس با شيخ الطريقة اليشروطية سيدي الشيخ علي اليشروطي الذي تتلمذ عليه وسلك الطريقة على يديه بإشارة من شيخه الهبري ، وفيها أنجبت زوجته ابنه البكر "محمد " الملقب ( النابلسي ) .وبعد نهاية الحرب العالمية الأولى ، عاد إلى الجزائر ومباشرة عرضت عليه الإدارة الاستعمارية الفرنسية الإقامة الجبرية في زاويته المركزية بمدينة واد جمعة القربية من دائرة زمورة بمدينة غليزان غرب الجزائر.وبعد سنتين من ذلك سمح له بالانتقال الى مدينة وهران .وفيها أسس عدة زوايا منها : زواية سيدي الهواري .زواية ديات المرسلي .زواية حي الصنوبر الذي يوجد بها ضريحه .زواية الحمري وزواية الصديقية .
وقد بنى عدة زوايا بمختلف المناطق منها مدينة سيدي علي التى بنى بها زوايته المشهورة سنة 1936 م والتى كان يؤم المصلين بنفسه بها ونشر بها الطريقة الدرقاوية واليشروطية.وتعلم على يده العديد من العلماء والمتصوفة بالجزائر . توفى الشيخ سيدي محمد عبدالباقي بمدينة وهران
وهو القائل :
قد طلعت شمس الذي أهواه رأيتها ليلي والنهار
فمنعتني أن أرى سواه وجدت بري عين البحار وصرjت فاقدا لما عداه
نسبه :
هو الشيخ عبد الباقي بن أحمد بن محمد الطاهر بن محمد بن محمد بن أحمد بن الطاهر بن زيان الحاج بن يوسف بن زيان ين الشيخ محمد العربي المكنى بابن شعاعة (1) الشريف الحسني الادريسي .. كما أورده الشيخ سعيد العقباني التلمساني في إحدى تآليفه .

* ـ ولادته :
ولد الشيخ سيدي عبد الباقي يوم الحد 11 جمادى الأولى عام 1274هـ الموافق لـ 1857م ، وهو ما تثبته لنا بعض الوثائق التاريخية الهامة التي نقلت بخط المؤلف بقوله : " قد وجدت بخط عمي الشيخ مصطفى بن الطاهر بن زيان الشعاعي في شأن تاريخ زيادتي ما نصه : الحمد لله وحده ازداد لأخينا الشيخ أحمد مولود وسميناه عبد الباقي على الشيخ عبد الباقي المصري الشارح - شارح مختصر خليل - في شهر الله المعظم جمادى الأولى في يوم الأحد لانقضاء إحدى عشر يوما من سنة 1274هـ ، انتهى حرفا بحرف وكتب عبد الباقي أحمد .

* ـ تكوينه وستده العلمي :
تعلم الشيخ عبد الباقي بن زيان الشعاعي مبادئ القراءة والكتابة على ثلة من الشيوخ الأجلاء المعروفين بالباع الطويل في العلوم العقلية والنقلية ، فحفظ القرآن الكريم ثمّ تلقى علوم الشريعة من فقه وتفسير وعلوم اللغة على يد علماء جزائريين بارزين وآخرين من الدول الشقيقة كفلسطين مثلا .

* ـ شيوخه :
لقد نهل الشيخ سيدي عبد الباقي صور العلم والمعرفة على بعض العلماء والشيوخ ذوي الزاد المعرفي الكبير ، والأسلوب الحضاري الذي اتسم به هؤلاء العلماء والشيوخ ، محولة منهم في تعليمه لتلامذيهم ومريديهم حتى يتسنىّ للخلف حمل راية علم السلف ومن ثمّ تبليغه للأمةّ المحمدية جمعاء .
• الشيخ عبد القادر بن عدة البوعبدلي .
• الشيخ سيدي الحاج محمد بن أحمد بن عبد الرحمن العزاوي .
• الشيخ علي نور الدين اليشروطي ، مكث الشيخ عنده إلى أن حصل له الاذن في الطريقة الشاذلية اليشروطية .
• الشيخ المولود بن الحسين الشعيبي .

* ـ رحلته في طلب العلم :
بعد أخذ الشيخ لمبادئ القراءة والكتابة على يد علماء منطقته ، كان لازاما عليه أن ينمي معارفه على يد علماء خارج منطقته أولا ثمّ خارج وطنه الأم ثانيا ، وكان الأمر كذلك فأخذ علوم الشريعة والحقيقة علي يد الشيخ عبد الرحمن العزاوي السالف الذكر بزاويته بجبل تاغيت ، ليسافر إلى مدينة أخرى وهي مدينة تنس ويأخذ العلم الشرعي على يد الشيخ المولود بن الحسين الشعيبي .. وفي حدود سنة 1305هـ الموافق لـ 1888م يحج الشيخ عبد الباقي حجته الثالثة وهناك حصل للشيخ عبد الباقي الاذن المحمدي من طرف شيخه عبد الرحمن العزاوي الشهير بالهبري السالف الذكر .

بعدها يسافر الشيخ إلى فلسطين ليأخذ من علم شيخه الشيخ علي نور الدين اليشروطي ، ويحصل له الاذن في الطريقة الشاذلية اليشروطية .

وفي حدود 1910م فرّ الشيخ من وطنه بسبب فرض فرنسا الاستعماري لقانون التجنيد الاجباري ، وقررّ الهجرة إلى بلد إسلامي فاختار بلاد الشام وراح يتنقل ما بين بلاد الشام وفلسطين .. واستقر المقام به بمدينة نابلس وهناك وضعت زوجته مولودا سمته النابلسي في 14 جمادى الأولى 1313هـ .

* ـ عودته إلى الوطن :
بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى عام 1918م عاد الشيخ عبد الباقي مريضا وعلى الرغم من ذلك حكمت عليه السلطات الاستعمارية بالنفي ووضع تحت الاقامة الجبرية بزاويته ، ويتم له الخروج إلا بوجود ترخيص من الادارة الفرنسية بغليزان ، وبعد مكوثه مدة سنتين بمنفاه طلب من الحكومة الفرنسية السماح له بالانتقال إلى مدينة وهران وهناك كثرت زواياه وكثر مريدوه .

* ـ الشيخ عبد الباقي والسلطات الاستعمارية :
لقد ناضل الشيخ عبد الباقي على قضيته الوطنية فراح يحرّض شعبه على تلك الانتهاكات التي كان يقوم بها الاستعمار الفرنسي بالجزائر ، ويوعيه ويجمع مريديه حوله حتى يقفوا في وجه السلطات الاستعمارية ومطالبتها باستقلال الجزائر ومحاولة شعبها تقرير مصيره بنفسه .
ونظرا لمواقفه الواضحة والصلبة اتجاه الاستعمار الفرنسي ، أصبح الشيخ عبد الباقي متابع قضائيا من طرف البوليس الفرنسي متابعة دقيقة تراقب كل تحركاته ، وكانوا يكتبون ذلك ويسجلونه في تقاريرهم اليومية ، ممّا زج به في السجن بعين تموشنت .

* ـ مؤلفاته .. خلّف الشيخ كما وافرا من المخطوطات النفيسة والكتب القيمة منها :
• كتاب الجواهر وهو كتاب يتناول مباحث فقهية وعقائدية .
• ديوان شعري به قصائد صوفية .

* ـ تلاميذه :
كوّن الشيخ عبد الباقي جيلا لا يستهان به طلبة العلم والأئمة والأساتذة الذين استلهما من الشيخ روح الوطنية والجهاد والذبّ عن حمى الاسلام من جهة ، وكيفية توظيف العلم الشرعي والحقيقي في حياة الفرد والمجتمع .. وحتّى ينشرون ويبعثون القيم والمثل العليا التي استمدوها من فكر الشيخ وضحى من أجلها .. من هؤلاء التلاميذ نذكر :
• الحبيب بن عبد المالك .
• قدار محمد شارف .
• الشيخ بن شهرة .
• الحبيب شرفاوي
وغيرهم كثير لا يتسع المقام لذكرهم .

* ـ وفاته :
توفي الشيخ العارف بالله سيدي محمد عبد الباقي يوم 15 سنة 1927م/1345هـ بعد مسيرة حافلة بالعطاء المعرفي ، ترك في انفوس مريديه عمقا وبعدا انسانيا وحضاريا يعجز الواحد منا اليوم عن التحلي بمثله .. فجزا الله عنّا شيخنا كل الجزاء وأسكنه الله فسيح جنانه آمين يارب العالمين .

وقد تولى أمر الزاوية من بعده ابنه الشيخ سيدي محمد النابلسي فكان يدرس بها إلى أن وافته المنية سنة 1375هـ/ 1956م .. ليتولى شؤونها فيما بعد نجله الشيخ سيدي محمد المداني رحمه االله ثم من بعده ابنه الشيخ العلامة الجليل سيدي عبد الرحمن بن زيان مدير الشؤون الدينية والأوقاف لولاية مستغانم ، فسدد الله خطاه وجعله خير خلف لخير سلف


توفي الشيخ الشريف الأنور البركة الأشهر المربي النفاع السالك سبيل الإتباع الولي الصالح المستغرق في أنوار التجلي على الدوام الكامل المكمل الواصل الموصل القطب الرباني والنور اللائح الإيقاني الكوكب الذري العارف بالله سيدي الشيخ المربي محمدالمداني ابن الشيخ سيدي محمد النابلسي ابن الشيخ سيدي محمد عبدالباقي بن زيان في بيته بوادالجمعة ولاية غليزان مقرزاويته الهبرية حاليا توفي على الساعة الثالثة صباحا من يوم الجمعة 10ذي الحجة 1430ه الموافق ل27نوفمبر2009م من عيدالأضحى المبارك وانتشر خبر وفاة الشيخ المداني عبر الجرائدالجزائرية والإذاعة المحلية لولاية غليزان ووهران وهرع الناس بعد صلاة العيد إلى بيت الشيخ معزين باكين أتوا للتعزية من كل حدب وصوب ثم نقل جثمانه الشريف إلى مقر زاويته الهبرية خارج المدينة بثلاث كيلومترات تقريبا حيث الزاوية الهبرية الأصيلة للشيخ ومدفن والده الشيخ محمدالنابسلي فيها وذهبت للتعزية هناك ودخلنا أفواجا وجماعات مزدحمين ازدحاما شديدا على جثمان الشيخ لإلقاء النظرة الأخيرة عليه حيث أكرمني الله تعالى بالنظر إلى وجهه المحمدي النوراني حيا وميتا فرأيت النور يسطع من وجهه الشريف وقبلته بين عينيه وهكذا تظهر كرامة الشيخ بعد موته وفي جنازته للمشهد المهيب وخرجنا لتعزية أولادالشيخ البررة منهم نجله الأكبر العلامة الشيخ سيدي عبدالرحمان مدير الشؤون الدينية والأوقاف سابقا بولاية وهران ومستغانم وفي صبيحة يوم السبت هرع الناس الشيخ ومشايخ الزوايا والطرق الصوفية وأحباب الشيخ ومريديه لحضور جنازة الشيخ وحضر من الزوا يا الصوفية للتعزية أبناء عمتي للزاوية الرحمانية زاوية الشيخ سيدي بلمكي الشريف الحسيني وحضر للتعزية أيضا الشيخ العارف بالله سيدي الحاج امحمد شايب الذراع الحسيني شيخ زاوية شايب الذراع الرحمانية وزاوية أولاد الشيخ عبداللطيف بلقايد واولاد الشيخ بلحول والشيخ المهدي حديدالله شيخ زاوية سيدي عدة بن محي الدين وغيرهم من أتباع الطرق الصوفية وتكلم العلماء الحاضرون كلمات تأبينية ذرفت منها العيون ألقى الكلمة الترحيبية بالسادة العلماء نجله الشيخ العلامة سيدي عبدالرحمان بن زيان تكلم فيها عن جهاد والده وصبره ضدالمستعمر الفرنسي ودخوله السجن وجهاده ضد المستعمر الفرنسي أثناء الثورة التحريرية الجزائرية حيث حكمت عليه فرنسا بالسجن المؤبد ثم أفرج عليه ونشره تعاليم الطريقة الهبرية وذكر محاسنه وعبادته لربه عزوجل ثم تكلم من بعده الكلمة التأبينية الطويلة الدكتور الشيخ بوعبدالله غلام الله الشريف الحسني شيخ الطريقة البوعبدلية العدوية الشاذلية بولاية تيارت ووزير الأوقاف والشؤون الدينية بالجزائر ألقى كلمة تأبينية طويلة تحدث فيه عن جهاد الشيخ المداني ودخوله السجن من طرف الإستعمار الفرنسي لمدة أربع سنوات كاملة وبعدها كان في مقر زاويته متعبدا بعيدا عن الناس حتى هاجمه الإرهاب في بيته في العشرية السوداء التي مرت بها الجزائر واقتحموا بيته الطاهر وأخرجوه من زاويته حافي الرجلين واذووه طمس الله على بصيرتهم وهذه هي فعلتهم مع أولياء الله تعالى وقد جاء في الحديث من اذى لي وليا فقد اذنته بالحرب ثم نقل زاويته ومكتبته العامرة بالكتب النفيسة والمخطوطات إلى مدينة وادالجمعة القريبة من ولاية غليزان داخل البلدة ونشر فيها الطريق وبقي متعبدا في بيته لايخرج إلى الناس معتكفا في بيته لمدة أكثر من ثلاثين عاما رضي الله عنه وبعدكلمة الوزير تلتها كلمة الشيخ العلامة سيدي الجيلالي العطافي ثم المستغانمي الإمام الخطيب ومفتي الديار المستغانمية وتكلم من بعد الكلمة اتأبينية الأخيرة العلامة النحوي شيخنا الجليل سيدي قدور الرياحي المستغانمي حيث كان لكلمته التأبينية وقع كبير في نفوس المشيعين ومريدي الشيخ حيث أبكى كل من حضر وكنت من بينهم وكانت صلاة الجنازة على الشيخ على الساعة الحادي عشسر صباحا من يوم السبت 11ذي الحجة 1430م اليوم الثاني من أيام التشريق وقد حضر جنازته خلق عظيم يعدون بالالاف لايحصى ععدههم وامتلاأت الزاوية بالمشيعين من كل جانب داخل الزاوية وخارجها واكتظت بالحافلات والسيارات من كل ولايات الوطن وحضر وفد من الدولة مع وزير الشؤون الدينية والأوقاف وغيرهم من الشخصيات الوطنية وإطارات الشؤون الدينية والأوقاف وقد تقدم للصلاة عليه معالي وزير الشؤون الدينية والأوقاف الدكتور الشيخ بوعبدالله غلام الله البوعبدلي المشيشي الإدريسي الحسني شيخ الزاوية البوعبدلية العدوية بتيارت يؤم الالاف من المصلين وبعد صلاة الجنازة وقراة الفاتحة جماعة حملت الجنازة على الأكتاف واشتدالزحام على النعش وكثر البكاء ودفن الشيخ خارج زاويته بمقبرة الزاوية كما أوصى الشيخ بذلك وهكذا ودعنا عالما جليلا وصوفيا عارفا بالله تعالى وماأعظم ذلك اليوم الذي انتقل فيه الشيخ فقد مر العيد بنا بحزن عميق على فراق هذالشيخ العظيم وقدحضرت جنازته وكنت فريبا من الجنازة تماما وتكلمت كلمة تعزية من داخل الزاوية عبر الإذاعة المحلية لولاية غليزان وبتث مباشرة عبر القناة وألقيت بعدها قصيدة مرثية فيها أربعون بيتا ذكرت فيه مناقب الشيخ وسيرته كما كان لغيري من العلماء كلمة التعزية كل يعبر عن رأيه بحب الشيخ ونشر محاسنه توفي الشيخ المداني عن عمر يناهز 88 عاما قضاها في عبادة الله والنسك وتسليك المريدين وتوجيهمم إلى الله تعالى
قال سيدنا علي كرم الله وجهه العلماء باقون مابقي الدهر أعيانهم مفقودة وأمثالهم في القلوب موجودة هذه العبارات من قلب صميم بحب الشيخ ولئن مات الشيخ فلنا عزاء بأولاده العلماء البررة ولئن مات الشيخ فأعماله وماثره لم تمت وقد سار بها الركبان أرباب الأحوال ولئن مات الشيخ فهو حي بين الناس يذكرونه بالفضل والإحسان والثناء عليه بكب جميل يوصف وفضيلة تحمد نشره
قدمات قوم وماماتت مكارمهم...وعاش قوم وهم في الماس أموات
وقال اخر
ومادام ذكر العبد بالفضل باقيا ...فذلك حي وهو في الترب هالك
ذكر ابن عبدالبرحديثا عن ابن عباس رضي الله عنهما انه قال ...
لايزال عالم يموت وأثر للحق يدرس حتى يكثر أهل الجهل وقد ذهب أهل العلم فيعملون بالجهل ويدينون بغير الحق ويضلون عن سواء السبيل
وفي الأخير لايسعنا أن نقول ...
إن العين لتدمع وإن القلب ليخشع وإن على فراقك ياشيخنا لمحزونون ولانقول إلا مايرضي ربنا إنا لله وإنا إليه راجعون
اللهم ارحم شيخنا رحمة عامة وأسكنه فسيح فراديس جناتك مع نبينا محمد مع النبين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا والحمدلله رب العالمين
رحم الله الشيخ فقد انتقل إلى جوار ربه ليلا بعد وقفة عرفات وليلة عيد الأضحى المبارك وفجر يوم الجمعة وفي شهر ذي الحجة المحرم الحرام فقد جمع له له تلك الخصال لخروج روحه الطاهرة في هذه الأيام الزكية الطيبة المباركة فهنيئا له بهذه الإنتقال الرحماني إلى جوار ربه الرحيم

كتبها بيده من حضرتشييع جنازته محبه خادم العلم والعلماء
خادم أهل الله

عبدالعزيز بن سيدي الشيخ محمد بن علال الإدريسي الحسني الجزائري ثم الدمشقي

عبدالعزيزبن علال الإدريسي الحسني مقدم الطريقة القادرية البوتشيشية الصوفية
_________________
عبدالعزيزبن علال الإدريسي الحسني مقدم الطريقة القادرية البوتشيشية


عدل سابقا من قبل عبدالعزيزبن علال الحسني في الأربعاء يناير 13, 2010 4:08 am عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أحمد ذوالفقار
المشرف العام
المشرف العام


عدد المساهمات : 988
تاريخ التسجيل : 27/01/2009

مُساهمةموضوع: رد: وفا ة المعمر العارف بالله شيخنا سيدي محمدالمداني بن زيان الهبري   الخميس ديسمبر 17, 2009 6:20 am

رحمه الله رحمة واسعه وأسكنه فسيح جناته وحشره مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا .
نيابة عن شيخي سيدي ومولاي محمد إبراهيم عبدالباعث أتقدم بأحر التعازي لمريدي وعشيرة وكل من له معرفة بالإمام الكمل الراحل بل وأعزي كل المسلمين في هذا المصاب الجلل وادعو الله أن يلهم أهله ومعارفه بالصبر والسلوان

_________________
مشرف عام منتدي السادة الكتانيين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
وفا ة المعمر العارف بالله شيخنا سيدي محمدالمداني بن زيان الهبري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الساده الكتانيين :: المنتدى العام :: تراجم السادة الصوفية-
انتقل الى: